قومي المرأة يفتتح أول وحدة استجابة طبية متكاملة للتعامل مع المعنفات خارج القاهرة

  • أحمد حماد
  • الإثنين 14 ديسمبر 2020, 2:53 مساءً
  • 449
الدكتورة مايا مرسي

الدكتورة مايا مرسي

أشادت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة بافتتاح وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع المعنفات بكلية طب جامعة المنصورة، مؤكدة أن حماية المرأة من العنف هو حق دستوري بنص المادة (11) من الدستور والتى جاء فيها " تلتزم الدولة بحماية المرأة ضد كل أشكال العنف".

 

جاء ذلك خلال افتتاحها وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع المعنفات بكلية طب جامعة المنصورة، بحضور الدكتور أشرف عبدالباسط رئيس جامعة المنصورة، وجيرمين حداد ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان بمصر، والدكتورة نسرين عمر عميدة كلية الطب، والدكتور حامد فتوح رئيس قسم أمراض النساء والتوليد، والدكتور تامر أبو السعد القائم بعمل عميد كلية الطب، والدكتورة مها شاهين لجنة الدعم الطبي والإنساني بكلية الطب وذلك عبر تقنية الفيديو كونفراس.

 

وأشارت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس إلى محور الحماية ضمن الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية ٢٠٣٠، التي أقرها الرئيس عبدالفتاح السيسى، كوثيقة العمل الحكومية للأعوام القادمة لتفعيل الخطط والبرامج والمشروعات المتضمنة فى هذه الاستراتيجية لتمكين المرأة.

 

كما وجهت الدكتورة مايا مرسي، الشكر إلى صندوق الأمم المتحدة للسكان الشريك الأساسي في إنشاء وحدات الاستجابة الطبية لرفع وعي مقدمي الخدمات الصحية للتعامل مع المعنفات.

 

من جانبه، أعرب الدكتور أشرف عبدالباسط رئيس الجامعة عن بالغ سعادته بافتتاح جامعة المنصورة وحدة المرأة الآمنة بهدف رفع وعي مقدمي الخدمات الصحية للتعامل مع المعنفات.

 

وأكد إيمان جامعة المنصورة بضرورة تمكين المرأة والدليل على ذلك أن ثلت عمداء الكليات من السيدات، إلى جانب وجود ثلاث نائبات برلمانيات جدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة للتعاون مع المجلس فى المستقبل لإعداد مشروعات قوانين تساهم في تغليظ العقوبات المتعلقة بقضايا العنف ضد المرأة.

 

بدورها، أعربت جيرمين حداد ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان عن سعادتها بإنشاء أول وحدة استجابة طبية متكاملة خارج نطاق القاهرة الكبرى، مثمنة الاهتمام الكبير لجامعة المنصورة لمعرفة كافة التفاصيل الخاصة بالإستجابة الطبية للمعنفات من خلال إقامة ندوات وخطة عمل داخل أقسام كلية الطب وذلك قبل إنشاء وحدة الاستجابة الطبية.

 

وأكدت اهتمام صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر بإنشاء هذه الوحدات لرفع وعي مقدمي الخدمات الصحية للتعامل مع المعنفات، خاصة بعد ما أشارت أحدث الدراسات إلى وجود 88ر7 مليون سيدة تعاني من العنف سنويا وأقل من ١% من هذا الرقم يقدمن على الابلاغ او الحصول على المساندة.

 

وقدم الدكتور حامد فتوح رئيس قسم أمراض النساء والتوليد بالجامعة عرضا تناول فيه ظاهرة العنف ضد المرأة وماتقدمه وحدة الإستجابة الطبية للمعنفات والتى تأتي ضمن قسم رعاية الخصوبة داخل كلية طب المنصورة، مشيرا إلى إضافة فصل عن قضية الختان داخل مقرر السنة السادسة بطلبة كلية الطب تزامنا مع افتتاح الوحدة.

تعليقات