الفنان أحمد ماهر لـ"جداريات": أتمنى أداء دور الإمام الحسين لأنه نموذج فريد في الدفاع عن شرف الكلمة

  • د. شيماء عمارة
  • الجمعة 04 ديسمبر 2020, 9:08 مساءً
  • 854
د. شيماء عمارة محرر جداريات - والفنان أحمد ماهر

د. شيماء عمارة محرر جداريات - والفنان أحمد ماهر

أحمد ماهر ممثل مصري، ولد في بولاق أبو العلا بالقاهرة، حصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1973م، بدايته كانت في مرحلة الدراسة في فريق التمثيل بالمدرسة وأول شخصية قدمها كانت شخصية أبو طالب عم الرسول، وتدرج في مراكز الشباب وقدم العديد من العروض لفرق الهواء لقصور الثقافة الجماهيرية، وعين في مسرح الطليعة، عقب تخرجه وشارك في معظم العروض التي قدمها المسرح.

ومن أشهر المسرحيات التي قدمها: (المتزوجون، دول عصابة يا بابا، أجازة ممتعة جدا).

اشتهر في التليفزيون بتأدية العديد من الشخصيات الدينية والتاريخية، من أعماله: الفرسان، الأبطال، رأفت الهجان، نابليون والمحروسة، هوانم جارد سيتي، ذئاب الجبل، وغيرها مئات المسلسلات والسهرات التليفزيونية.

ومازال أحمد ماهر يقدم عطائه الذي لا ينضب، فهو صاحب الصوت الأجش والوجه المصري الأصيل، وصاحب الموهبة الكبيرة التي أدخلته قلوب الجماهير المصريين والعرب.

 وإلى نص الحوار:


ما الشخصية التي مازال يحلم بها أحمد ماهر ليؤديها؟

أحلم بأن أقدم شخصية ابن الفارض، المتنبي، دعبل وهو شاعر كبير، القعقاع بن عمرو الدوسي الذي قال عنه أمير المؤمنين خالد بن الوليد "هو جيش بأكمله"، الحسين بن علي رضي الله عنهما، لأنه نموذج فريد في الدفاع عن شرف الكلمة.

 

ماهو الدور الذي تفخر به؟

أنا أشاهد أعمالي بعين الناقد المراقب وليس بعين الممثل أحمد ماهر، وأنا أحببت كل أعمالي إلا شخصية واحدة في مسلسل اسمه "مغامرات ميشو"، وهو مسلسل نجمه الأساسي "كلب"، ودوري فيها كان مفتش مباحث، وكان الهدف الأساسي أن يكون هناك كلب مدرب هو الذي يقوم بفك شفرات الحوادث التي تحدث، ولكن للأسف مخرج العمل استهواه عقد الكلب فأحضر كلبه الخاص "اللولو" مما أسقط العمل تماما.

 

حدثنا عن أعمالك مع النجم عادل امام؟

هو نجم رائع ويشعرنا أننا أسرة واحدة ويبث فينا روح العائلة، لي معه أربعة أفلام، لكن آخر عمل لي معه كان فيلم "شمس الزناتي".

 

رأيك في دور مصر في نشر الفنون في العالم العربي؟

مع احترامي الشديد لكل الدول العربية، لكن مصر هي الرائدة في مجال الفن والدراما، وهي سبقت جميع الدول العربية في علوم الفن والتمثيل وفي تدريسه ونشره للجميع، فنحن سبقنا الجميع والجميع يتعلم منا وورث عنا الفن، مصر لديها الزخم الثقافي والفني وهي ترسل من فنانيها سفراء لتعليم الفنانين في بقية الدول.

من هو الفنان الذي تعتبره قدوة ومثال لك؟

تعلمت الفروسية من الفارس الفنان الكبير أحمد مظهر، فأنا تلميذه، كنت أقوم بدور البطولة في أحد المسلسلات، وكان الدور يقتضي ركوب الخيل، فقام المنتج "محمد عمارة" بعمل عضوية لي في نادي الفروسية كي أقوم بالتمرين على الخيل، وبدأت فعلا التدريبات حتى التقيت يوما بالفنان القدير أحمد مظهر في النادي، فطلب من المدرب أن يترك الأمر له، وبدأ هو بنفسه تدريبي، وكان مهتما جدا بنظافة الحصان وغذائه وكل أموره بمنتهى الدقة.

 

ما تعليق حضرتك على مشاركة الفنان يحيى الفخراني والفنانة سميرة عبدالعزيز في مجلس الشيوخ؟

شيء عظيم، لأنهم سيكونا صوت الفن والفنانين والمدافعين عن هذا الطيف المجتمعي كقوة ناعمة

 

ما رأي حضرتك في مستوى السينما والدراما حاليا؟

هي في انحدار شديد وذلك بسبب تخلي الدولة عن الفن انتاجا ومراقبة، كان فيما مضى مؤسسة تدعى مؤسسة السينما، كانت مؤسسة رقايبة على كل ما يتم انتاجه فنيا، ولكن تم تفكيك المؤسسة ولم يعد لها دور، وتخلت الدولة عن الانتاج، مما جلب للوسط الفني نوعيات رديئة من الأعمال والمنتجين ومروجي الأفكار المغلوطة التي لا تتناسب مع مجتمعنا وتقاليده وأخلاقياته.

 

مَن مِن الممثلين الشباب تشعر أن لديه موهبة خاصة؟

أحب أحمد السقا جدا، وطبعا كريم عبد العزيز فهو ممثل ممتاز، منى زكي وغادة عبدالرازق، ومأخذي على كرارة وأحمد عز هو التكرار في أدوارهم.

 

من هم أفضل المخرجين الذين عملت معهم؟

نور الدمرداش، يحيى العلمي، ابراهيم الصحن، حسام الدين مصطفى، رحمهم الله جميعا

 

ما تعليق حضرتك على صور محمد رمضان مع مشاهير من اسرائيل؟

لم يعجبني الموقف بالكلية، فقد تعرضت فيما مضى لأمر مماثل حيث كنت في أحد الفنادق خلال تصوير مسلسل تاريخي وكنت أحمل سيفا كنت اشتريته من المغرب، وخلال مروري في المطعم رأيت شخص اسرائيلي يقف ليتناول الطعام من نفس المطعم، فشعرت بالغضب والحنق وعصفت بي الأفكار في أن استخدم السيف ضده وبدأت أنظر إلى الرجل بنظرات قاتلة، إلى أن جاء شخص آخر يهودي انتشل الرجل من أمامي وقرروا مغادرة الفندق نهائيا خوفا من رد فعلي القاسي تجاههم، فأنا لن أنسى أن هؤلاء هم من قتلوا جنودنا بدماء باردة ومازالوا يقتلون اخواننا بالقدس.

 

ما هي تفاصيل الرؤية التي جائتك عن النبي صلى الله عليه وسلم؟

كنت أقوم بدور التبع ملك حمير باليمن في مسلسل "على هامش السيرة"، كنا في رمضان، وخلال التصوير نظرت لماكيت الكعبة بعيون دامعة وناجيت الله "يارب ليس كثيرا عليك أن ترزقني برؤية الكعبة حقا مثلما أرى هذا الماكيت"، ثم بدأت تصوير بعض المشاهد، بعدها أخذت استراحة قصيرة، غفوت فيها، حينها رأيت أن السماء تسجد على الأرض فوق سطح البيت، وأنا أمشي فوق النجوم، ومشيت حتى رأيت متكأً يشع نور، وكان يصاحبني رجل يقول لي هذا هو النبي صلى الله عليه وسلم، ومن شدة انبهاري بضيائه كنت أمسك بالطوب لأقذف به كل من يحاول الدخول خوفا على النبي من الحسد حتى صحوت وأنا على ذلك، وعندما قصصت لأمي الرؤيا، بشرتني بزيارة قبر النبي حينها ولم أكن أصدقها، وفعلا خلال التصوير جاءتني أخبار بدور يطلبونني فيه في أبو ظبي، وهناك التقيت بالحاج رشوان توفيق، وحكى لي أنه توسل لقنصل السعودية في أبوظبي للحصول على تأشيرة العمرة، فطلبت منه برجاء أن يتقدم للقنصل مرة ثانية بطلبي أنا أيضا للعمرة، وقبل أن يقوم بذلك الفنان رشوان توفيق، وجدت مندوبا من القنصلية يدعوني للقاء القنصل الذي كان قد عرف بمجيئي لأبوظبي وعندما دخلت عليه سألته طلبي في العمرة، فوافق الرجل ومنحني تأشيرة الزيارة وبالفعل قمت بأداء العمرة، وكانت من أسعد الأوقات في حياتي.


ماهو آخر عمل مسرحي قمت به؟

من عشرة أيام، عرض باسم "في صحبة الرسول" كان بمناسبة المولد النبوي


ما رأيك بالمسرح الآن خاصة بعد وجود تطور تكنولوجي كبير دخل على الفنون المسرحية، وحضرتك قامة مسرحية كبيرة من الستينات وحتى الآن؟

للأسف، لم نتطور أبدا تكنولوجيا في المسرح، فلا يوجد لدينا أي شكل من أشكال التطور الذي أراه في مسارح أوروبا، من وجود حبال كهربائية ومصاعد، الشاريوهات، الفساقي والشلالات، الاضاءات الحديثة التي تعطي تأثيرات مختلفة وترسم صورا خيالية كماء منحدر أو سماء أو دخان، أين نحن من "المسرح الأسود"!!!

وزارة الثقافة تكبدت أموالا طائلة بعد ثورة يوليو، لتفعيل ما يسمى بالمسرح الأسود، وهو مسرح خيالي يبهر الكبار والصغار، كان عبارة عن حوض كبير مليء بالنشادر وعندما يملأ بالماء يتحول لصفحة من الثلج، وأتوا بمدربين ليدربوا الراقصين للرقص على الثلج، ولكن للأسف وجود الفساد والفاسدين دائما يبدد كل الأحلام، فقاموا ببيع هذه الأشياء والتقنية المستحدثة حينها للعمل، على أنها قطعا من الخردة، وهذا مصاب كبير.


ما هي صلتك بالفرق الصوفية، وحضور الموالد؟

طبعا لي صلة بذلك فأنا ابن حي شعبي، منذ طفولتي وأنا أرى المولد والحضرة وحلقات الذكر في الطوائف الصوفية، فأنا نشأت وترعرت على هذا العبق، لذا فأنا أحب الحضور والتواجد والمشاركة، وأحيانا أسافر لبعض المحافظات للمشاركة، كسفري للزقازيق لحضور مولد سبط النبي عليه الصلاة والسلام الشيخ صالح، وأيضا أحضر الأمسيات الدينية وأشارك فيها.

تعليقات