كاسبركي تحذر من تداول العملات الرقمية بشكل غير آمن

  • د. شيماء عمارة
  • الثلاثاء 01 ديسمبر 2020, 6:10 مساءً
  • 222
كاسبرسكي

كاسبرسكي

حذرت شركة كاسبرسكي، أنه من المرجح أن ينصبّ تركيز بعض مجرمي الإنترنت الماليين في العام 2021 على العملات الرقمية، ولا سيما “بيتكوين”، وسيتحوّل بعضهم إلى تبديل النقد بالعملات الرقمية عند مطالبة الضحايا بالدفع، وذلك لحماية خصوصيتهم.

ومن المتوقع، علاوة على ذلك، أن تصبح ممارسات الابتزاز الرقمي أكثر انتشارًا، سواء حدث ضمن هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة (DDoS) أو هجمات طلب الفدية، مع حرص القائمين وراء هجمات الفدية على تنسيقها واللجوء إلى عمليات الاستغلال المتقدمة في استهداف الضحايا. وتُعدّ هذه أبرز توقعات كاسبرسكي فيما يتعلق بالتغيّرات في مشهد التهديدات الرقمية في القطاع المالي.

وتعدّ التهديدات المالية الرقمية من بين أخطر التهديدات، نظرًا لتأثيرها المباشر في الوضع المالي للضحايا، سواء أكانوا أفرادًا أم منشآت. وقد أثرت التغييرات الجذرية التي شهدها العام 2020 في طريقة عمل مجرمي الإنترنت الماليين. وبالرغم من عدم تأثر جميع تكتيكات المجرمين وأساليبهم وإجراءاتهم بالتغيرات التي طرأت على طرق المعيشة والعمل في الوقت الحاضر، فلا يمكن التقليل من تأثيرهم في المشهد المالي. وتمكن باحثو كاسبرسكي من إعداد توقعاتهم للتطورات المهمة المحتملة في مشهد التهديدات المالية لعام 2021، بعد مراجعات أجروها لما حدث خلال العام 2020، وذلك من أجل مساعدة المنشآت على الاستعداد للتهديدات الجديدة.

وصرحت أيضا أن سرقة البيتكوين ستغدو أكثر جاذبية في ظلّ وقوع العديد من الدول في براثن الفقر نتيجة للجائحة. ومع انهيار الاقتصادات وتراجع قيمة العملات المحلية، قد يتورط مزيد من الأشخاص في الجريمة الرقمية كالاحتيال باستخدام البيتكوين أو لسرقة البيتكوين، وفق توقعات باحثي كاسبرسكي، وذلك نظرًا لضعف العملات المحلية واتساع انتشار العملات الرقمية.

وقال ديمتري بيستوزيف الباحث الأمني لدى كاسبرسكي، إن هذا العام كان مختلفًا كثيرًا عن أي عام سبقه، لافتًا إلى أن “العديد من التوجهات التي توقعنا في العام الماضي ظهورها هذا العام قد تحققت، بغض النظر عن التغيرات الهائلة التي حدثت في طريقة معيشتنا”. وأشار إلى أن تلك التوقعات شملت استراتيجيات جديدة في الجريمة الرقمية المالية، كبيع القدرة على الوصول إلى النظم المصرفية واستهداف تطبيقات الاستثمار، بجانب التطورات في التوجهات القائمة أصلًا، مثل التوسع في كشط البطاقات واستهداف البنوك بهجمات طلب الفدية.

وأضاف: “من المهم أن يكون لدينا القدرة على التنبؤ بالتهديدات القادمة، لنتمكن من تحسين استعدادنا للدفاع عن أنفسنا ضدها، ونحن مطمئنون إلى أن توقعاتنا ستساعد العديد من المهنيين والخبراء العاملين في حقل الأمن الرقمي على تطوير نماذجهم الخاصة بالتهديدات الرقمية”.

تعليقات