التعاون الإسلامي: ظاهرة الإسلاموفوبيا تتعارض مع القرارات الدولية لحقوق الإنسان

  • د. شيماء عمارة
  • الجمعة 27 نوفمبر 2020, 4:07 مساءً
  • 273
منظمة التعاون الاسلامي

منظمة التعاون الاسلامي

أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، رفضه التام لربط الدين بالإرهاب، مؤكدًا أن الإرهاب سرطان العصر، ومبرراته مرفوضة.

وقال العثيمين  في كلمة له في الدورة الـ 47 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي: “ندين الخطاب المعادي للإسلام بغض النظر عن مصدره، ونرفض ربط الإسلام بالإرهاب”، مشدداً على أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تتعارض مع القرارات الدولية لحقوق الإنسان.

وطالب الأمين العام، بقرار أممي ملزم لمنع التعرض للرموز الدينية، مؤكدا أن حرية التعبير لا تعني بث الفرقة بين الشعوب.

وأعرب عن شكره لدولة الإمارات على دورها في تعزير العمل الإسلامي المشترك، حيث بدأ العثيمين كلمته في افتتاح الاجتماع الوزاري للمنظمة: "نشكر الإمارات على دورها في تعزير العمل الإسلامي المشترك، خلال رئاستها للدورة السابقة للمنظمة".

وحذر من أن الإرهاب يشكل ظاهرة عابرة للحدود وتستهدف الجميع بدون استثناء.

 

 

 

تعليقات