رئيس مجلس الإدارة

د. حسام عقل

ندوة الأوقاف عن الإلحاد تحذر من خطورة التدين الشكلي والانفلات الأخلاقي

  • أحمد حماد
  • الخميس 19 نوفمبر 2020, 10:03 مساءً
  • 50
الدكتور بكر زكي عوض

الدكتور بكر زكي عوض

حذر المشاركون في ندوة "مخاطر الإلحاد وسبل المواجهة" من خطورة التدين الشكلي والانفلات الأخلاقي، ودعوا إلي أهمية مناقشة القضايا الملحة والمطروحة علي الساحة الفكرية وتحصين العقل من الأفكار المتطرفة بما يضمن حياة مستقيمة.

 

جاء ذلك في ندوة للرأي نظمتها وزارة الأوقاف تحت عنوان "مخاطر الإلحاد وسبل المواجهة" بمبني الإذاعة والتليفزيون، برعاية وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، وفي إطار الدور التوعوي الذي تقوم به الوزارة، والمشاركات التثقيفية والتنويرية لقضايا الدين والمجتمع التي تسهم في بناء الإنسان، وفي ضوء التعاون والتنسيق المستمر بين وزارة الأوقاف والهيئة الوطنية للإعلام في ملف تجديد الخطاب الديني، وكذلك بين الوزارة وقطاع القنوات المتخصصة بالتليفزيون المصري، والتي تحدث فيها الدكتور بكر زكي عوض عميد كلية أصول الدين والدعوة بالقاهرة الأسبق، والدكتور أيمن علي أبوعمر، وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة.

 

وفي كلمته، أشاد الدكتور بكر زكي عوض، بالدور التوعوي والدعوي الذي تقوم به وزارة الأوقاف في مناقشة القضايا الملحة والمطروحة علي الساحة الفكرية، داعيًا إلي أن تتسع هذه الندوات لأماكن أكثر ليكون العائد أنفع إن شاء الله تعالى.

 

وأوضح عوض أن النفوس كلها فُطرت علي الإيمان بالله تعالي , كما في قوله تعالى: " وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَي أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ"، وقوله تعالى:" فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ"، وهنا يقول ربنا سبحانه وتعالى: "الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا" ، ولم يقل التي فطر الإنسان عليها ليدل علي أن كل نسل سيدنا آدم (عليه السلام) فُطر علي هذا الإيمان بالله تعالى، وفي الحديث القدسي: "وَإِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ، وَإِنَّهُمْ أَتَتْهُمْ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ، وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنْزِلْ بِهِ سُلْطَانًا، وَإِنَّ اللَّهَ نَظَرَ إِلَي أَهْلِ الْأَرْض، فَمَقَتَهُمْ عَرَبَهُمْ وَعَجَمَهُمْ، إِلَّا بَقَايَا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ" . 

 

وأضاف عوض قائلا: فمن مجموع هذه الآيات والأحاديث ندرك أن الله قد فطر كل الناس بلا استثناء علي الإيمان بمُصدر ومنشئ وموجد لهذا الكون، تم العلم به من طريق الوحي، وسمى نفسه (الله)، فهو منشئ هذا الوجود فمن أنكر ذلك فقد عدل عن الفطرة التي فُطر عليها، وهذا معني الإلحاد فهو عدول عن الحق إلي الباطل، وعن الفطرة التي فُطر عليها إلي ضد الفطرة، موضحًا أن هناك عوامل تلعب دورًا كبيرًا وتؤثر تأثيرًا مباشرا على هذه الفطرة، من هذه العوامل: الصراع بين الشيطان والإنسان، فلقد توعدنا الشيطان كما ذكر القرآن الكريم قال تعالى:" فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ"، ويقول تعالى:"وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا" .

 

وتابع قائلا: "ومن العوامل: البيئة المحيطة التي يولد فيها الإنسان سواء البيئة الكبرى أو البيئة الصغرى، ومنها أن العقل يحتاج إلى انضباط في التفكير لأنه كالفرس يحتاج إلى من يرد جماحه، فإذا لم ينضبط العقل ذهب إلى الإلحاد والإعراض عن سبيل الله"، مشيرًا إلى أن الإلحاد في المنطقة العربية والإسلامية ليس بالكثرة التي يتصورها البعض، ولكن الملحد بفعله يقلق المكان أو المدينة كلها، مختتمًا حديثه بأن الأمة لا تزال بخير، فالإلحاد شيء عارض.

 

وفي كلمته، أكد وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة الدكتور أيمن علي أبو عمر، أن تحصين العقل من الأفكار المتطرفة يضمن حياة مستقيمة، لأن العقل غير المنضبط يصبح شاردًا منحرفًا، والعقل المنضبط المستقيم هو الذي عرفنا بالله تعالى، وكان خطاب الله تعالى واضحًا للعقل عندما خاطب المنكرين والجاحدين بألوهيته - تبارك وتعالي - يقول - سبحانه وتعالى-:" أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ"، فهذا خطاب للعقل، وحوار بين الله تعالى وبين خلقه، والحقيقة الناصعة ليست في حاجة للتدليل عليها وقد قالوا: "نظرك فيك يكفيك"، فهو سبحانه وتعالي أوجد هذا الكون الذي يسير بهذه الدقة والحكمة، يقول تعالى: "لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ" . 

كما أنه سبحانه وتعالى يعطي ويمنع ويحيي ويميت ويعفو ويصفح، وأحوال الناس تتبدل وتتغير، فكل هذا الكون لابد له من مدبر وخالق، يقول تعالي: "اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَي عَلَي الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّي يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ"، ويقول تعالى: "وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ" .

 

وأشار وكيل الوزارة إلى أن المنتمي للفكر الإلحادي يريد أن يزن الأمور بميزان المادية البحتة، وكيف له ذلك ولا يستطيع أن يدرك أشياء في نفسه شخصيًا، فالروح إذا خرجت مات الإنسان، تري أين هي؟ وما هي ماهيتها؟ وهذا العقل الذي ندرك به الأشياء أين هو؟ فهو لا يستطيع أن يدرك كنه نفسه، فكيف يستطيع أن يدرك الذات العلية؟ يقول تعالي: "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ"، ويقول تعالى: "أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ"، ففي الآية الكريمة عندما جاء الكلام عن الإنسان قال: "وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ".

 

وأكد الدكتور أبوعمر، أنه من الواجب علينا أن نعي جيدًا أن حروب الجيل الرابع والخامس حروب ممنهجة، قد تأتي من باب التدين الشكلي، أو من باب الانفلات الأخلاقي، أو من باب هدم الدين ونشر الإلحاد بكافة أنواعه، فإذا انتشر الإلحاد فلا دين ولا ضمير يحول بين الإنسان وبين نشر الفساد في الأرض، وستصبح حياة الإنسان أضل من حياة الأنعام، يقول الله تعالي: "وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًي لَّهُمْ"، ويقول تعالي: "وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ" .

 

وأوضح وكيل وزارة الأوقاف لشؤون الدعوة أن جميع مؤسسات الدولة تتضافر جهودها في مواجهة انتشار ظاهرة الإلحاد بصوره المرفوضة؛ فوزارة الأوقاف عقدت العديد من البروتوكولات مع مؤسسات الدولة المعنية بالأمر؛ كالتعاون مع وزارة الثقافة مثلًا، والذي أثمر عن كتاب "مخاطر الإلحاد وسبل المواجهة"، وبالتعاون بين وزارة الأوقاف والهيئة العامة للكتاب تم إصداره مرة أخري بحجم أصغر ليكون في متناول أيدي الشباب، ومضمون هذا الكتاب يتحدث عن نشأة الإلحاد ومخاطره.

 

وعن دور مؤسسات الدولة في مواجهة هذا الفكر المنحرف، قال وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة، إنه ومن خلال التعاون بين وزارة الأوقاف وبين وزارة التربية والتعليم تم الانتهاء من المرحلة الأولي من سلسلة "رؤية" والتي تتناول جانبا كبيرا من بناء الوعي عند الشباب وغيرهم، وعن تفنيد ضلالات الإرهابيين والرد عليها، وتم توزيع آلاف من هذه السلسة لمديريات التربية والتعليم، والتعليم العالي، ومراكز الشباب والرياضة، فضلًا عن الدورات التدريبية للأئمة وتأهيليهم لإعطائهم الدور الكبير في التواصل مع الناس، فضلًا عن النشاط الملحوظ في وزارة الأوقاف من ندوات وقوافل وخطب الجمع لنشر الوعي وخلق الحوار البناء بين أطياف الشعب، ناصحًا الشباب بعدم الانحراف في الفكر والبحث عن أهل الاختصاص لمعرفة الفكر الوسطي المعتدل.

 

تعليقات