عودة الإلحاد

  • د هشام أغا
  • السبت 25 مايو 2019, 12:06 مساءً
  • 651

بدايه ماهو الإلحاد؟؟ الإلحاد كلمه ترجمة لكلمه إغريقيه( atheos)  وتعني عدم الإيمان والإلحاد هو حاله رفض الإعتقاد من الأساس للدين المنزل خاصه وأي دين عامه.

ببدايه تكوين المجتمعات الإنسانيه كان الإنسان ليس بملحد في الأصل بل وصل إلى مستوى الطفولة العقليه وهذا المستوى كان يتخذ له معبودات شتى خرافية من صنع خياله وحاجاته اليوميه وتكوين أركان عقله وأركان نمو النفس لديه حيث أن للنفس تكوين يرفضه الإلحاد

    وكانت المعبودات الأسطورية لدى إنسان زمن الطفولة العقليه تجعل من حياته هدف ومعنى وهذا يعني أن الإنسان الأول أتى من إنسان كان يعرف الله ويؤمن به حيث الشرك يتطلب أولا التوحيد وأن الإلحاد إنكار والأنكار يتطلب أن يكون هناك شيء مثبت وانت تنكره ـ وهذا معلوم لدى العلوم الطبيعية الأساسية.

طال عليه الأمد فتدرج إلى الشرك ثم الإلحاد

 ولقد رصد علماء السوسولوجيا والأنثروبيولوجي

أن بدايات الإلحاد بدأت منذ سقوط الإنسان في زمن الطفولة العقلية والاعتقاد الأسطوري وانتشاره بالأرض .

وهذا ما أسميه الوجودية العشوائية، ثم جاء العهد اليوناني واصاغ ذلك في قوالب وقوانين تسمى الديمقراطية العلمانية

وأساس ابتداع الديمقراطية لدى اليونان القديمة هو تقاسم مهام الآلهة بين الآلهة والإنسان، حيث كان يؤمن الشعب الإغريقي بإمكانية تحول الإنسان لنصف إله أو إله ، والعكس أن يتحول الإله إلى نصف إله أو إنسان ، ثم ظهرت المدارس الفكرية المعبرة عن ذلك مثل المدرسة الفوضوية والشيوعية الأولى كما ظهر ذلك بكتاب الجمهورية لإفلاطون..

الإلحاد عند العرب

  كان الإلحاد منتشر بزمن العرب الجاهلية بسبب اختلاطهم بالشعوب الأخرى عن طريق التجارة..

وكما كان معلوم عن عرب الجاهلية المستعرة أبناء إسماعيل عليه الصلاة والسلام بن إبراهيم عليه الصلاة والسلام .

وغيرهم من السلالات العربية ، أي سكان الصحراء من الجزيرة العربية

فقد كان الأغلب على دين إبراهيم عليه السلام في البداية ولكن طال عليهم الأمد وانتشارهم واختلاطهم حتى دخل الشرك إليهم وكذلك الإلحاد وأصبح دين جديد يتناسب مع العقول الخرافية للطفولة العقلية.

وضع فيه خرافات وأساطير من حولهم من شعوب وكان أول صنم عبد بالجزيرة وارد فكره وثقافته من الشام على يد عمرو بن لحي .

وكان شعار ملحدي العرب قديما عن الدنيا ( ماهي إلا أرحام تدفع وأرض تبلع ومايهلكنا إلا الدهر) أي ناس تتزوج وناس تموت والموت سببه الشيب والكبر والعجز.

وهنا افترق العرب إلى فرقتين ..

الأولى : تؤمن بالله ربا مع تعدد الآلهة فيه و لا تؤمن بالبعث والحياه الأخرى ، وهذا يقترب من الاعتقاد اليوناني القديم بنسبة متفاوتة.

والفرقة الأخرى: لا تؤمن بوجود الله لاربا ولا إله ولابعث و لاحياة أخرى وهم الملحدون العرب وتلك الفرقة تشابه الاعتقاد الإغريقي قديما اصطلاحا والمجتمعات الوجودية الأولى.

 

 عصر ما بعد النهضة 

هنا بدأ الإلحاد يأخذ شكل مقبول ومطروح بأوروبا في القرن السابع عشر والسبب ظهور العلوم الطبيعية واكتشافاتها والعلوم التجريبيه وهزيمة الكنيسة التي رآها العلم ماهي إلا كومه من العقائد الساذجة الأسطورية مما جعل الإلحاد في موقف قوى .

 الإلحاد كنتيجة الصراع بين العلم والخرافة بالدين ..

  أخذ الإلحاد شكل آخر مع إعادة صياغة الدين الديمقراطي الوضعي القديم. لليونان وذلك كأحد أهم النتائج الاجتماعية لهزيمة الكنيسة أمام العلم بصراع عصر النهضة فظهرت العلمانية كدين مشارك أو بديل للكنيسة التي فضح اعتمادها الأسطوري الذي امتد لفرض نفسه بالحياة العامة والشخصية وتكفير المخالف لها ،ومن تلك الزاوية يطل الإلحاد الوجودي واليوناني القديم مره أخرى في محاولة إنهاء فكره الإله بالشكل التدريجي بالحياة .

فشهد القرن التاسع عشر صياغة اول مصطلح علمي للعلمانية وضعه الكاتب البريطاني جورج هوليوك عام 1851م ، كما أصاغت فرنسا اول دستور علماني بالتاريخ عام 1871 م ، بصياغه ديمقراطية حديثة .

والديمقراطية كما هي بالجامعات والأكاديميات مؤلفة من العلمانية كأساس ومقام عليها العدالة الاجتماعية والليبرالية .

وعلاقه الإلحاد بالعلمانية

 في الصورة النهائية الحالية المعاصرة له تتجسد في الوجودية الحديثة

التي تتألف من مرحلة تمهيدية ومرحلة نهائية .

فالمرحلة التمهيدية تعني مشاركه الإنسان لله في مهام الألوهية والمرحلة النهائية عباده الإنسان نفسه فيكون هو الإله ,

وهنا تقفز الوجودية المعاصرة للمجتمعات بعد فتره حضانة تمهيديه ، يقويها العلم وتؤكدها الأساطير الاعتقادية المختلطة بالدين

      وانتشار الطفولة العقلية والتكوين الغرائزي المادي للشعوب خاصه شعوب العالم الثالث.

        والإلحاد الوجودي المعاصر الذي أصبح يفرض نفسه على المجتمعات العربية

ويهرع إليه العديد من الشعب العربي ما هو إلا مرحله معاصره للوجودية التاريخية الأولى والتي هي أسبق على الديمقراطية حيث بدأت في زمن العقائد الأسطورية والتكوين العقلي الطفولي للإنسان فعبد الإنسان الظواهر الطبيعية وجعل لكل ظاهره إله

ثم جعل لكل يخاف منه معبود يحميه ، ثم عبد الحاكم ثم عبد رجال الدين

وعوده الإلحاد بشكله الحالي

وتقديم التفسيرات البديلة للدين والتحليلات العلمية للكون والإنسان يتصاغر أمامها الخرافة الدينية التي حلت محل الدين المنزل وينساق إليها العقول الأسطورية

وينتشر الإلحاد في الدول التي تتوفر فيها البيئة المناسبة من عقائد خرافية مثلا أو الشعوب ذات التكوين العقلي الأسطوري

أو مجتمعات تحاكي الكائنات الحية من الثدييات، وكذلك المجتمعات العشوائية والمجتمعات التي تسقط فيها القيم الدينية مثل الجزائر

ويزحف الآن بشكل ممنهج نحو مصر والأردن، فضلا عن الدول التي تسقط فيها القيم الوطنية مثل سوريا والعراق

. حيث أصبحت تلك الدول عاصمه للإلحاد العربي

        والإلحاد مقسم إلى:

إلحاد علمي / إلحاد عشوائي بالتبعية / إلحاد مرضى

كما أن نوعيه الملحد أو الشخصية التي تقبل الإلحاد وبإمكانها أن تكون ملحدة ثلاث أنواع :

شخصيه علميه بشكل مبالغ فيه في مجتمعات متخلفة علميا ذات خرافه وسذاجة دينيه

والنوع الثاني / شخصيات غير مكتملة البنيان العقلي وغير مستوفيه لأركان البناء النفسي الصحيح

والنوع الثالث / شكلته بيئة اجتماعيه تستهين بالمقدسات الدينية

وتجعل من الدين صوره للتخلف الحضاري يجب التخلص منه

كمرحله أوليه في عمر الإنسان على الأرض.

لذلك تابعونا في سلسلة عوده الإلحاد القادمة بإذن الله

1)الملحد أكثر ذكاء (دراسة علميه)

2) هل هذا دين يستحق ارسال به رسل

3) الشعوب الغرائزية ملحدة بالباطن

4) سقوط القيم الدينية والوطنية كأحد ركائز الإلحاد العربي (دراسة مصغره)

5) الإلحاد سلاح مخابرات التقسيم الوطني القادم بديل مساعدة داعش

6) أوجه التشابه بين الإلحاد والفكر الإرهابي من حيث النتائج

7) الأسباب المباشرة في غزو الإلحاد للدول العربية

8) الإلحاد دليل وجود الله والكفر دليل الإيمان

9) ظواهر طبيعية وكونيه لإثبات وجود إله خالق (اللهقبل الرسل

10) معنى كلمة الإله وما يكون الإله به إله وما لا يكون إله ولماذا إله واحد ويستحيل معه إله؟

،12) أسئلة تدور بعقول الناس

13)الإلحاد من منظور علمي تطوري عرض علماء التطور

 

وأخيرا

ورد عنه صل الله عليه وسلم

(إن أمتكم هذه جعل عافيتها في أولها وسيصيب آخرها بلاء شديد وأمور تنكرونها وتجيء فتن فيرقق بعضها بعض..... الحديث)

 

د. هشام غنيم أغا

بحوث ما فوق الدكتوراه (علوم طبيعية)


تعليقات