"الرجل الذي باع ظهره" في افتتاح مهرجان "مونبلييه" بفرنسا

  • د. شيماء عمارة
  • الخميس 22 أكتوبر 2020, 6:57 مساءً
  • 79
مهرجان مونبلييه

مهرجان مونبلييه

منذ أيام قليلة تم افتتاح مهرجان "مونبلييه" السينمائي لسينما البحر المتوسط "سينيميد" في جنوب فرنسا، والذي عرض فيلما للمخرجة التونسية "كوثر بن هنية" بعنوان "الرجل الذي باع ظهره"

تصوّر المخرجة الفرنسية التونسية بن هنية التلاقي العنيف بين عالَمَي اللاجئين والفن المعاصر، في هذا الفيلم، والقصة مستوحاة من أعمال الفنان البلجيكي المعاصر "ويم ديلفوي" الذي رسم وشماً على ظهر رجل وعرض العمل للبيع .

ومن المقرر أن تنطلق عروض فيلم بن هنية "الرجل الذي باع ظهره" في دور السينما في 16 ديسمبر المقبل.

وقصة الفيلم هي لسام علي الشاب الذي لم يولد "في الجهة المناسبة من العالم"، إذ هو شاب سوري اضطر، بعد تعرضه للتوقيف اعتباطياً، إلى الهرب من بلده سورية الغارق في الحرب، وأن يترك هناك الفتاة التي يحبها ليلجأ إلى لبنان.

ولكي يتمكن سام (يؤدي دوره الممثل يحيى مهايني) من السفر إلى بلجيكا ليعيش مع حبيبته فيها، يعقد صفقة مع فنان واسع الشهرة، تقضي بأن يقبل بوشم ظهره وأن يعرضه كلوحة أمام الجمهور ثم يباع في مزاد، مما يفقده روحه وحريته.

واستوحت بن هنية في فيلمها من .


وتنتمي بن هنية إلى جيل السينمائيين التونسيين الشباب الذين نقلوا إلى الشاشة الكبيرة قضايا مجتمعية وسياسية كانت محظورة لزمن طويل في ظل نظام زين العابدين بن علي.

وأكدت بن هنية أنها "متحمسة جداً لما يحصل في تونس" منذ الثورة الشعبية عام 2011.

وأضافت "في ظل الديكتاتورية، لم أكن لأستطيع إطلاقاً إخراج الأفلام التي أخرجها، والتي تحظى بدعم تونس".

وبن هنية المولودة في 27 أغسطس 1977 في سيدي بوزيد بوسط تونس، حيث لم تكن توجد دور سينما، هي من أبناء "جيل أشرطة الفيديو المنزلية (في إتش إس)، وكبرت مع أفلام بوليوود الهندية.

المخرجة التونسية كوثر بن هنية تشارك في مهرجاني القاهرة والجونة - بوابة  الشروق - نسخة الموبايل

وعندما وصلت إلى تونس العاصمة لمتابعة الدراسة في مجال التجارة، قررت كوثر دراسة السينما بفضل الجامعة التونسية للسينمائيين الهواة.

وفي باريس التي استقرت فيها، تابعت بن هنية ورشة كتابة لمدة سنة في المدرسة الوطنية العليا لمهن الصورة الصوت (فيميس) ونالت درجة الماستر البحثية.

تعليقات