رئيس مجلس الإدارة

أ.د حسـام عقـل

حتى تجف الدموع.. قصيدة للشاعر العراقي عباس شكر

  • جداريات 2
  • الإثنين 24 أغسطس 2020, 00:37 صباحا
  • 1011

سأبكيك حتّى تجفّ الدموعْ

ومن جفّ دمعاً فكيف الهجوعْ


ومن جفّ دمعاً فأحزانهُ

بأحداقها الفاجعاتُ تجوعْ


سيلهمُ رغماً جراحاته

يضمّد بالملح فيه النجيعْ


ويجعل أحزانه معطفا

تدثّر أيامه والضلوع


ويقفل بالعز ساحاته

فليس مفازاته بالخنوع


خرافيةٌ مستساغاته

تفهمت المصطفى فالرجوع


فليس الحياة طلاباته

بأفكاره يستنار الضليع


مباحاته مستهاماتنا

وطاقاته لو أفقنا تضوع


ككل المآسي بأرجائنا

فهذا الحسين كمثل اليسوع


تُلامُ الأصالةُ في حبه؟

وما حاجتي في الهوى للفروع

تعليقات