"الرجل الذي قال لع" فانتازيا ساخرة لكشف عيوب المجتمع

  • حاتم السروي
  • السبت 06 يوليو 2019, 12:52 مساءً
  • 1015
غلاف كتاب "الرجل الذي قال لع"

غلاف كتاب "الرجل الذي قال لع"

ينظم قصر ثقافة الشاطبي بالإسكندرية أمسية ثقافية لمناقشة الفانتازيا الساخرة "الرجل الذي قال لع" الصادرة عن دار "المثقفون العرب" للكاتب عادل إدريس المسلمي والذي اختار في عنوانها كلمة "لاع" وهي المقابل الصعيدي لكلمة "لا" أو "لاء" باللهجة العامية المصرية في القاهرة والوجه البحري بما توحي به من سخرية بالاتكاء على طرافة اللهجة الصعيدية، وذلك يوم الأحد الموافق 21 يوليو الجاري وفي تمام الساعة السادسة مساءً، وتقوم بمناقشة الكتاب الدكتورة نجلاء نصير.

والكتاب الذي صدر مؤخراً قام بتقديمه للقراء الناقد "شكري دعبس" الذي قال في مقدمته: "إن الأدب الساخر هو أحد أجناس الأدب، ويؤدي دوراً مهماً في الكشف عن عيوب المجتمع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، عن طريق بعض العبارات الطريفة والمواقف الكوميدية لنقد المجتمع نقداً لاذعاً، وليس الهدف منه الإضحاك فقط وإلا تحول إلى نكتة، ولكنه سخرية من الواقع ليحرك في المتلقي الرغبة في التغيير".

يذكر أن بعض النقاد قاموا بالهجوم الكاسح على موجة الأدب الساخر التي انتشرت منذ فترة متهمين إياها بالسطحية وافتعال الظرف والرغبة في الإضحاك بلا هدف ولا معنى والأسلوب الركيك الذي يعتمد على العامية ويستبعد رصانة الفصحى ورسميتها، غير أن كاتب "الرجل الذي قال لع" حاول أن يخرج من هذا الإطار ويعتمد على كوميديا الموقف ليكشف عيوب المجتمع.

تعليقات