مدير نشر الطفل بدار نهضة مصر: نعيش في زمن أيديولوجيا الحياة ونريد الإصلاح

  • حاتم السروي
  • الخميس 27 يونيو 2019, 2:01 مساءً
  • 563
الناقد وكاتب الأطفال محمد سيد عبد التواب

الناقد وكاتب الأطفال محمد سيد عبد التواب

قال الناقد  الدكتور محمد سيد عبد التواب في تصريحات خاصة لـ "جداريات" إن الزمن الذي نعيش فيه لا يمكن وصفه مطلقاً بأي وصف تجميلي أو مهذب؛ ذلك أنه زمن التفاهة بامتياز ولا يوجد ما يمكن تسميته علماً أو ثقافةً أو حتى تربية، وليس هذا من قبيل التشاؤم والنظرة السوداوية ولكنه واقعٌ نريد إصلاحه أو بالأحرى ننتظر إصلاحه لأنه كما يقولون "ما باليد حيلة".

سألناه: ما الذي أقام هذه الفجوة العميقة بين الناس وبين القراءة؟ فأجاب: منذ سنواتٍ طويلة والمجتمع غارق حتي النخاع فيما أسميه بـ  "أيدولوجيا الحياة" ؛وهي باختصار أن ثمة ما يدفع الجميع الي البحث عن  أكل العيش، والهم الجمعي  في ظل تلك الايدولوجيا هو الحياة، والحياة فقط والعيش دون فكر ولا ثقافة، وبالطبع هناك ظروف ما لن نخوض في تبيانها حالياً على نحوٍ تفصيلي فشرحها يطول، هذه الظروف هي التي تدفع الجميع إلى ما سبق توصيفه بطرق عديدة منها وجود عوامل اقتصادية محددة تؤدي إلى طحن الرجل طول الوقت بالعمل  وحين عودته إلى البيت يكون همه أن يناااام، ولماذا ينام؟ حتى يقوم إلى العمل  ثم يعود إلى البيت فينام، وهكذا في دائرة مفرغة لا يدري متي يكون الانتهاء منها، أما المرأة فيتم استلابها عن طريق المسلسلات وهي مسلسلات لا تخرج قصتها عن خيانة الأزواج والقتل والاغتصاب والإدمان، نفس الخلطة المكررة التي تصيبنا بالغثيان، وتكتمل الدائرة بين استلاب المرأة وتسليعها عبر مراكز التجميل ونحت الجسد  وبين اغتصاب الرجل بكل ما تحمله الكلمة من معاني عبر الإرهاق الجسدي؛ فهول يعمل 12 ساعة بلا توقف ويصبح آلة، قل لي بالله عليك: أليست هذه أرضية خصبة للجهل والسطحية؟!.

يذكر أن الدكتور محمد سيد عبد التواب هو ناقد وأستاذ مساعد  الأدب العربي الحديث بجامعة النهضة الخاصة في مدينة بني سويف،وهو أيضاً كاتب للأطفال وحاصل على جائزة الدولة التشجيعية في النقد وهو عضو لجنة الطفل بالمجلس الأعلى للثقافة  ويعمل مديراً لنشر الأطفال بدار نهضة مصر، وله أكثر من عشرين كتاباً في مجال النقد وأدب الأطفال، وهو رئيس تحرير سلسلة رائدات الرواية العربية، وله من الكتب: "نظرية الرواية العربية ..المقدمات الأولى" و"صورة المرأة في قصص الأطفال" و"بواكير الرواية العربية" وهو صادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.

تعليقات