أحمد بدر نصار يكتب: رسائل عاجلة من سكان الأرض إلى الله

  • جداريات Ahmed
  • الثلاثاء 07 أبريل 2020, 10:40 صباحا
  • 1103
احمد بدر نصار ..صحفي وروائي

احمد بدر نصار ..صحفي وروائي

 

لم تعرف البشرية درسا قاسيا في تاريخها مثل أزمة فيروس كورونا المستجد" كوفيد 19" الذي راح يحصد أرواح الآلاف من البشر حول العالم وراح يحتل جسد ما يزيد عن مليون و400 ألف ، أسجن البشرية كلها في منازلها ، كونه فيروس لا يرى بالعين المجردة ، ولتعرف ضعفه أنه يدخل في أجساد 80% من البشر ويخرج دون أن يحتاجوا لأدوية ، فضلا أن مجرد قليل من الماء والصابون العادي تقضي عليه فورا ، ولكن   أوقف العالم كله على رجل ، زل الأرض وسكانها بجيوشها الجبارة وأسلحتها النووية الفتاكة ، وصواريخها العابرة للقارات ، وقف الزعماء وقادة أقوى جيوش العالم عاجزين عن مواجهة فيروس يعد أضعف مخلوقات الله على وجه الأرض ، أراد الله أن يعلم الإنسان درسا أنك مهما امتلكت من أسلحة وعلم فالأرض لها مالك وهو الملك الحقيقي لها ، وما جاء كورونا إلا بعد أن تجبرت البشرية ، بعد أن ازدحمت السماء بدعوات المظلومين والمقهورين في الأرض ، ما جاء كورونا إلا بعد أن ظن عدد كبير من البشر أنهم ليسوا في حاجة إلى الله وأنهم باتوا يمتلكون كل شئ من مال وقوة ولكن فجأة جاء لهم فيروس تافه ليصرخ في وجوهم قائلا فليجلس الجميع غني كان أو فقيرا ، سلطانا أو غفيرا ، ملكا أو مملوكا ، كأن كورونا جاء بأمر إلهي ليؤدب البشرية ليجعلها تخرس وتصمت وتتوقف حروب وقتل الملايين كل يوم بلا ذنب حول العالم ، مما دفع رئيس أقوى دولة في العالم يطالب سكان الأرض بالصلاة والدعاء ، بعد أن كان تاركا الملايين يموتون في كل بقاع الأرض بلاحمة وبلا هوادة

الآن سكان الأرض يصرخون بما فيهم بعض الملحدين ، الذين يدركون بفطرتهم أن هناك قوة عظمى تدير الكون وعندما تشتد الأزمة تبدأ قلوبهم بالفطرة تخاطب الله  أن يزيل الغمة بعد أن شاهدوا عجز العلم والعلماء عن إيجاد علاج لفيروس لا يرى بالعين المجردة

سكان الأرض الآن جميعهم بلا استثناء يرسلون إلى رب السماء في صلواتهم رسائل يطالبون فيها الغوث العاجل لإنقاذهم من جندي شرس يغتال الناس كل ساعة ولم تستطع جيوش العلماء والمضادات الحيوية أن تقف أمامه حتى الآن ، ولكن الذين لهم حق في بعث الرسائل هم العجائز هم المظلومين والمقهورين دعوهم يبعثون برسائل إلى الله لكي يزيل الغمة ويخلق لنا الأسباب التي تبيد هذا الفيروس من على وجه الأرض ، ولا ننس هؤلاء الأطفال فإن دعائهم مستجاب فكان سيدنا عم إذا رأي طفلا لم يبلغ  طلب من الدعاء فيقول له يا صبي " ادع لي فإنك لم تذنب بعد"

فيارب نحن سكان الأرض عصيانك وتجبرنا وتجازونا حدود الأدب معك، ولكن نحن في النهاية عبادك الضعفاء وعيالك الفقراء قد مسنا الضر والكرب وأنت أرحم الراحمين

فنحن سكان الأرض ندعوك بما دعاك أبانا  آدم -عليه السلام- وزوجته: {قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}.

وندعوك بما دعاك به نبيك أيوب عليه السلام "رب أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين ، وندعوك بما دعاك نبيك يونس عليه السلام "لا إله إلا أنت  سبحانك أني كنت من الظالمين "

وندعوك بما دعاك به نبيك يعقوب عليه السلام " أنما أشكوا بثي وحزني إلى الله "

وندعوك بما دعاك عظيم البشر حبيبك سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام :“اللهمّ إنّي أشكو إليك ضعف قوّتي، وقلّة حيلتي وهواني على النّاس يا أرحم الراحمين، أنت ربّ المستضعفين،وأنت ربّي إلى من تكلني إلى بعيدٍ يتجهّمني أم إلى عدوٍّ ملكته أمري، إن لم يكن بك غضبٌ عليّ فلا أبالي،

ولكن عافيتك هي أوسع لي أعوذ بنور وجهك الّذي أشرقت به الظّلمات،

وصلح عليه أمر الدّنيا والآخرة من أن يحلّ بي غضبك،

أو يحلّ عليّ سخطك، لك العتبى حتّى ترضى ولا حول ولا قوّة إلّا بك”.

الإمضاء سكان الأرض إلى رب وسعت رحمته كل شيء .  

تعليقات