من الصين وأمريكا لإيران والسعودية.. تعددت الاتهامات وكورونا يحصد الأرواح

  • جداريات 2
  • الخميس 12 مارس 2020, 5:10 مساءً
  • 488
ترامب

ترامب

 كلما ارتفعت حصيلة الوفيات والإصابات في دول العالم ارتفعت وتيرة الاتهامات المتبادلة بين الدول والقيادات بأنها المسؤول الأول عن تفشي الفيروس لدوافع سياسية أو تحقيق مكاسب اقتصادية.

آخر هذه الاتهامات كان من الصين للولايات المتحدة حيث قال المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو لي جيان اليوم الخميس، إن الجيش الأمريكي ربما جلب فيروس كورونا إلى مدينة ووهان الصينية، التي كانت الأكثر تضررا بسبب التفشي. 

وتدولت وسائل الإعلام تغريدة لشاو لي جيان بالإنجليزية في حسابه على “تويتر” قال فيها: “متى ظهر المرض في الولايات المتحدة؟ كم عدد الناس الذين أصيبوا؟ ما هي أسماء المستشفيات؟ ربما جلب الجيش الأمريكي الوباء إلى ووهان.. تحلوا بالشفافية! أعلنوا بياناتكم! أمريكا مدينة لنا بتفسير”.

السعودية وإيران

ولم يكن اتهام المتحدث باسم الخارجية الاتهام الأول من قيادات دولية لدول أخرى بالمسؤولية عن تفشي كورونا، فمن قبل

اتهمت المملكة العربية السعودية إيران بأنها تتبع سلوكا غير مسؤول من خلال تسهيلها دخول مواطنين سعوديين إلى أراضيها، دون ختم على جوازاتهم، في وقت تنتشر فيه الإصابة بفيروس كورونا الجديد؛ معتبرة ذلك تقويضا للجهود الدولية في مكافحة الفيروس، تتحمل إيران مسؤولية المباشرة وما يسببه ذلك من تفشي الإصابة بالفيروس، الذييشكل خطرًا صحيًا يهدد السلامة. 

جاءت إدانة السعودية لإيران، خلال اجتماع مجلس الوزراء السعودي الذي ترأسه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، واستعرض الجهود الوقائية المبذولة من قبل الأجهزة الحكومية بالمملكة، والتدابير الاحترازية التي اتخذتها لمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس كورونا الجديد covid 19، وضمان حماية صحة المواطنين والمقيمين، والحد من انتشار الفيروس.

وأعرب الاجتماع عن ارتياحه للنتائج الإيجابية لتلك الجهود، ومنها الكشف الصحي على أكثر من نصف مليون مسافر عبر منافذ الدخول إلى السعودية، وتطبيق العزل المنزلي على 2032 شخصًا، والحجر الصحي على 468 شخصًا، وإجراء الفحوصات المخبرية المتقدمة على حالات مشتبهة ، أظهرت 20 عينة إيجابية، تخضع حالياً للرعاية الطبية في المستشفيات المخصصة والمجهزة للتعامل مع هذا النوع من الأمراض، مشيدا بما يبذله جميع المعنيين من أجل الحفاظ على الصحة العامة.

الصدر وترامب

"يا سيد ترامب.. أنت وأمثالك متهمون بنشر هذا المرض ولا سيما أن أغلب من يعاني منه هم معارضون لأمريكا". الكلمات السابقة جزء منة الهجوم الذي شنه القيادي الشيعي مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري في العراق، محملا إياه مسؤولية انتشار فيروس كورونا القاتل حول العالم.

وكتب مقتضى الصدر في تغريد له عبر موقع التواصل الجتماعي تويتر: استوقفني قول ترامب: نقوم بعمل عظيم ضد فيروس كورونا.. والوضع كان سيصبح أسوأ لولا تدخلنا، مضيفا: يا ترامب .. أنت وأمثالك متهمون بنشر هذا المرض ولا سيما أن أغلب من يعاني منه معارضون لأمريكا".

واستطر الصدر  "يا ترامب.. بالأمس تدعي أن أمريكا قد أسقطت الإمبراطوريات العظيمة وقمعت الإرهاب.. واليوم أنت تحرب فيروس لا يُرى بالعين المجردة، ألا تخجل من نفسك.. يا ترامب قد ملأتم العالم حروبا واحتلالا وفقرا وصراعات واليوم تدعي أنك المعالج.. وما انتشر هذا المرض إلا بسبب سياسات الرعناء".

يا ترماب إذا كنت ملحدا وتظن بنفسك معالجا فنحن لا نلجأ إلا إلى الله تعالي.. يا ترامب إن أي علاج يصدر منك ومن شركاتك الموبوءة.. فلا نرتضيه ولا نريده فأنت لست عدو الله فحسب بل عدو الشعوب وفيروس السلام الذي ينشر الحروب والآفات.

يذكر أن فيروس كورونا يواصل انتشاره حول العالم بصورة مذهلة، لينشر حالة من الرعب بعد أن تجاوز عدد الإصابات به حاجة 100 ألف مصاب توفي منهم تما يقرب من 5 آلاف حالة وما زالت الإصابات والوفيات في تزايد مستمر ما حدا بدول العالم رفع حالة الطوارئ وأخذ الإجراءات الاحترازية التي تعددت بين إيقاف السفر بين الدول وإيقاف الدارسة بالمدارس ببعض الدول ومنع التجمعات، وغيرها من الإجراءات الاحترازية. 

تعليقات