مبارك وإفريقيا

  • معتز محسن
  • الثلاثاء 25 فبراير 2020, 10:29 صباحا
  • 315
الرئيس الأسبق حسني مبارك

الرئيس الأسبق حسني مبارك

تعتبر مصر عروس القارة السمراء ،وتعتبر إفريقيا جزءا أصيلا من الهوية المصرية حسبما وصف الناقد الكبير الدكتور لويس عوض ،وكان لمصر الفضل الأكبر في عهد الزعيم جمال عبد الناصر في تحرير البقاع الأفريقية من الاستعمار بمختلف أشكاله ،وساهمت أيضًا في تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية وجعل أديس أبابا المقر الرئيسي لها.

ترأست مصر القمة الأفريقية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك مرتين ،الأولى في العام 1986/1987 والثانية في العام 1993/1994 وعند تحول المنظمة إلى الاتحاد الإفريقي في لومي بتوجو سنة 2002 ترأست مصر القمة بمسماها الجديد في العام 2019/2020 في عهد الرئيس السيسي.

ساهمت مصر في عهد الرئيس مبارك في استقلال ناميبيا عن جنوب إفريقيا في العام 1990 وكان لها الدور الأكبر في تحطيم الأبارتيهيد بجنوب أفريقيا عبر التكريم الرسمي بالبرلمان المصري في نفس العام للمناضل الكبير نيلسون مانديلا ،وقت الإفراج عنه عقب سبعة وعشرون عامًا من النفي والإقصاء بمنفاه في جزر الرينيون.

في يونيه من العام 1995 تعرض "مبارك" لمحاولة اغتيال بأديس أبابا وقت مشاركته بالقمة الإفريقية هناك ،فسادت حالة من الجمود المصري تجاه إفريقيا ،مما جعل مبارك ينسى القارة السمراء حتى نهاية حكمه في العام 2011.


تعليقات