مؤتمر التعليم الخليجي يدعو إلى رقمنة الجامعات العربية

  • جداريات Ahmed
  • الإثنين 24 فبراير 2020, 07:43 صباحا
  • 331
جانب من الفعاليات

جانب من الفعاليات

 

دعا مؤتمر التعليم الخليجي الحادي عشر " الثورة الصناعية الرابعة ودور التعليم " في ختام أعماله اليوم الاثنين , جميع وزارات التعليم في الخليج والعالم العربي إلى ضرورة تحويل كافة عمليات الجامعات العربية إلى الرقمنة وذلك لمواكبة العصر وسرعة الانجاز، فضلا عن السعي للعمل بطريقة متعددة التخصصات خدمة للبحث والتعليم والتعّلم على السواء , وإعطاء الأولوية لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة عند التخطيط للبحث أو الدورات.

وطالبت توصيات المؤتمر الذي نظمته جامعة الأعمال والتكنولوجيا بجدة , قطاعات التعليم ، العامة منها والخاصة، إلى لعب دور كامل في تشكيل وتمكين المؤسسات والمجتمع المدني من تقديم الثورة الصناعية الرابعة (4IR) , وتمكين المواطنين من الاستفادة منها. ليشمل ذلك البحث والتدريس والتعّلم وخدمة المجتمع , لتحقيق رؤية المملكة 2030.وفقا لوكالة الانباء السعودية ، وأكدت التوصيات على أن تستثمر الجامعات في تطوير القيادة (بما في ذلك إدارة التغيير)، والتدريب على الاستخدام الفعّال لتكنولوجيا المعلومات والمهارات التي ستمكن الجامعات من تلبية فرص واحتياجات الثورة الصناعية الرابعة (4IR) , إلى جانب تمكين الجامعات من تطوير برامجها وتثبيت التكنولوجيا , وتدريب أو إعادة تدريب أعضاء هيئة التدريس لاستخدامها بفعالية , إضافة إلى الارتقاء بدور المرأة ومساهماتها في جميع المجالات.

وشددت التوصيات لإجراء مراجعة استراتيجية للجامعات لتمكين طلابهم من ريادة الأعمال أو موظفين وقادة فعالين في القوى العاملة , واكتساب المعرفة الموضوعية , وجمع البيانات وتحليلها بالمهارات الشخصية , كالعمل الجماعي والقيادي وتطوير القيم المناسبة , إلى جانب أن ينتقل دور أعضاء هيئة التدريس من "المعلم" بمعنى "المدرس" إلى دور "مُيسر التعّلم وتقديم الدعم للطلاب".

وناشدت التوصيات الجامعات بتنفيذ طرقًا لتمكين الطلاب من دراسة المناهج الدراسية ذات الصلة بطموحاتهم لتلبية احتياجات أصحاب العمل بدلاً من الالتزام بمتطلبات المقرر الصارمة , وتمكين الطلاب التدريس الذي يتم باللغة الإنجليزية , إلى جانب تشجيع الطلاب وتمكينهم ليصبحوا مشاركين نشطين ومبادرين في عملية التعّلم , وتشجيعهم على البحث على نطاق واسع عبر وسائل الإعلام المختلفة , وتفعيل مساهماتهم في الطلابية في العمل التطوعي لخدمة مجتمعاتهم.

تعليقات