زينب أبو سنة: عائشة التيمورية ووردة اليازجي أهم بكثير من مي زيادة

  • جداريات 2
  • الأحد 16 فبراير 2020, 12:39 مساءً
  • 343
جانب من الحفل

جانب من الحفل

أكدت الشاعرة الدكتورة زينب أبو سنة، أن المرأة العربية مبدعة منذ القدم، وأنه إلى جانب السيدة سكينة بنت الحسين، التي كانت تقيم لقاء يشبه الصالون وتشارك من خلاله في الشعر ونقده كانت هناك السيدة نفيسة بنت الحسن الملقبة بـ"نفيسة العلم" التي كان يحضر  لها الإمام الشافعي.

وأضافت أبو سنة، خلال كلمتها بمهرجان المرأة العربية المبدعة الذي أقامه صالون غادة صلاح الدين بالتعاون مع ملتقى السرد العربي بنقابة الجاريين، وحاليا هناك من الشاعرات المعاصرات الكثيرات من لهن بصماتهن أمثال شريفة السيد وهبة الفقي، وتقى المرسي، وإيمان الكاشف التي انطلقت بسرعة البرق.

وفي تعليق لها على الاستحضار الدائم لمي زيادة كنموذج للمرأة المبدعة قالت أبو سنة: مع احترامي لمي زيادة لكن هنا سيدات مبدعات أفضل منها بكثير تم إغفالهن مثل عائشة التيمورية التي كتبت الشعر بـ3 لغات هي الفرنسية والفارسية والتركية.

وأكدت "أبو سنة"  أن عائشة التيمورية على الرغم من أنها كانت من طبقة أرستقراطية فإنها لم تكتب بيتا واحدا تتفاخر فيه بنفسها وكان شعرها وجدانيا خالصا، ولم تأخذ حقها من النقد والنقا، مضيفة: أيضا وردة اليازجي الكاتبة اللبنانية أهم من مي زيادة وشاعرة حقيقية، مختتمة : لماذا نتغافل عن هؤولاء وهن أفضل وأعظم وتركوا أثرا.

 يذكر أن ملتقى السرد العربي، برئاسة الناقد الدكتور حسام عقل وصالون غادة صلاح الدين الثقافي أقاما، أمس السبت، "مهرجان المرأة العربية المبدعة" بنقابة التجاريين، وتحدث فيه العديد من المبدعات على رأسهم المستشرقة المكسيكية مارلين باسيني التي ألقت كلمة حول إبداع المرأة، ومن مصر الشاعرة الدكتورة زينب أبو سنة والشاعرة شريفة السيد  ومن اليمن الروائية فكرية شحرة ومن الجزائر الشاعرة فتيحة عبد الرحمن بقة، ومن فلسطين الكاتبة منى بركات، ومن سوريا الشاعرة ناهد آل شبيب، ومن المبدعين الشاعر الدكتور عمر فضل الله، والناقد الدكتور عزوز علي إسماعيل.

تعليقات