برلمانية أمريكية تعاطفت مع فلسطين فتعرضت لهجوم صهيوني

  • جداريات Ahmed
  • السبت 15 فبراير 2020, 07:45 صباحا
  • 398
البرلمانية الأمريكية بيتي مكولو

البرلمانية الأمريكية بيتي مكولو

 

شنت لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (ايباك) هجوما شنيعا على البرلمانية الأمريكية بيتي مكولوم لكونها أعلنت موقفه الثابت تجاه الشعب الفلسطيني، وحقه في دولة مستقلة .

وبدأ اللوبي الصهيوني من خلال إعلانات مدفوعة عبر صفحات التواصل الاجتماعي الهجوم على البرلمانية الأمريكية والتي علقت عليها من خلال حوار لها مع مجلة (+972) "إن رؤية مثل هذا الهجوم الشخصي المليء بالكراهية هو أمر مروع للغاية، فهم حرضوا على الكراهية من خلال هذا الخطاب، انهم يحاولون ترهيب أعضاء الكونغرس ومنعهم من التحدث علنا"، واصفة ما جرى بإنها  سمة ليست نظيفة  للحياة السياسية الأميركية، ولكن الإعلانات التي تنشرها (ايباك) وصلت إلى مستويات جديدة من الانحطاط".

وأضافت: هذه الإعلانات، التي تضم أيضا صورا للبرلمانيتين رشيدة طليب والهان عمر ترتبط بحملة تشويه وصفت النائبات الشجاعات بالاتهامات السائدة مثل معاداة السامية، ووصلت وقاحة هذه الحملة إلى حد اتهام البرلمانيات بأنهن شريرات، أكثر من تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

وأشارت المجلة إلى أن مكولوم انتقلت، بعد حوالي أسبوع من نشر الإعلانات، من مرحلة الصدمة إلى حالة الفعل والهجوم ، وقالت إن "ايباك" عبارة عن مجموعة كراهية تقوم بتسليح معادة السامية وإسكات المعارضة.

تعليقات