باعترافاتهم: مئات الشباب الإخواني يسلكن طريق الإلحاد

  • عمرو عبد المنعم
  • الثلاثاء 11 يونيو 2019, 05:38 صباحا
  • 626

 اعترف عمر الحداد القيادي الإخواني الهارب في تركيا، بانتشار ظاهرة الإلحاد بين صفوف شباب الإخوان الهارب من مصر إلى تركيا، مؤكدًا على أن الظاهرة تغلغلت خلال السنوات الماضية ونجحت في السيطرة على عقول كثير من الشباب. واستغرب الحداد من الهجوم الشرس من قادة تيار الإسلام السياسي على تقرير البي بي سي الأخير والذي أكد على انتشار الإلحاد وسط الإسلاميين في تركيا وكذلك التحقيق التلفزيوني الذي سبق وأن أنتجته قناة الجزيرة القطرية، مؤكدا صدق التقريرين.


ودلل القيادي الاخواني الهارب في تركيا على صدق كلامه بمشاهدات شخصية رصدها بنفسه وكذلك باعتراف أحد عناصر الإخوان السابقين الذين تحولوا للإلحاد بالفعل بسبب ما مرت به الجماعة في مصر، محذرًا الجماعة من الاستخفاف بالأمر كما استخفوا في السابق بثورة ٣٠ يونيو مما كان سببا في سقوط الجماعة عن شدة الحكم في مصر.


وهذا ليس الاعتراف الأول الذي يؤكد تغلغل الظاهرة داخل التنظيم، حيث سبق وأن اعترف عمرو أبو خليل القيادي الإخواني، قال عمرو أبو خليل، القيادي الإخواني، في إبريل 2017: إن "هناك أزمة نفسية يمر بها الصف الإخواني بصورة عامة والشباب بصورة خاصة، وتحتاج للتدخل النفسي المتخصص فرديا وجمعيا؛ ولكن تعميم الادعاء بأن شباب الإخوان أصبح يجمعهم "ورق البفرة" بدلا من رسائل البنا، فيه نوع من الفرقعة الإعلامية التي تستجدي الإثارة على حساب شباب موجوع يحتاج إلى الدعم النفسي الحقيقي، وليس الادعاء غير المبني على أي دراسة علمية موضوعية محترمة".

وأضاف القيادي الإخواني، في تدوينة علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن "التحدث عن أن ٥٠٪ من شباب الإخوان تحولوا إلى تعاطي الحشيش وأن ٢٥٪ أخرين انخرطوا في علاقات جنسية، وتعميم مبالغ فيه، وكلام أن هناك بعض الافراد من الجماعة بالفعل وصلوا إلي هذه الحالة . وقال أبو خليل: إن كثيرا من الشباب أصيب بالإحباط وعاينت بعضهم كحالات مرضية وصلت إلى الاكتئاب"، مضيفا أن رد الفعل عند البعض وصل إلى الإلحاد، ولكن يظل ذلك في حدود الحالات الفردية ولم يصل إلى ظاهرة التحشيش أو الانفلات الجنسي".

وعن الأسباب التي دفعت الشباب إلى الإلحاد داخل الجماعة يقول أحد الشباب المتواجد الأن في تركيا –الذي رفض ذكر اسمه-، إن الشباب بعدما هربوا إلى تركيا خلال السنوات الماضية، عانوا معاناة شديدة خاصة وأن القيادات تمتعوا بكل أنواع العيش السعيد والأموال الباهظة، والشباب لا يمتلكون قوت يومهم، مما جعل بعضهم ينجرف نحو الانضمام إلى الجماعات الإرهابية في سوريا وغيرها أو الإلحاد لكفرهم بتفكير الجماعة.

وأضاف الشاب في تصريحاته لـ"جداريات "، أن جماعة الإخوان وقادتها هم السبب الرئيسي فيما وصل إليه الشباب، لافتًا إلى أن العدد تخطى المئات من بين الشباب الذين ألحادو وسلكو طريق الخمر والانجراف في طريق المعاصي.

تعليقات