"وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ".. وقفة علمية مع الآية

  • أحمد نصار
  • الثلاثاء 09 يوليو 2024, 9:35 مساءً
  • 97
القرآن

القرآن

 

لقد بحث العلماء طويلاً عن أسرار الموت والخلود، ولكن لم يصلوا لنتيجة علمية حتى الأن، فجميع الذين ماتوا لم يرجعوا ليخبروا أصحابهم بما مروا به من أحداث ولكن القرآن الكريم يحدثنا بدقة بالغة عن لحظة الموت وماذا يحدث من تغيرات في الجسد، ولكن قبل ذلك دعونا نتساءل: ماذا كشف العلماء حديثاً عن أسرار لحظة الموت؟

وجدوا أن هناك أعراض إقتراب لحظة الموت، حيث هناك مجموعة من التغيرات الفيزيائية التي تحدث للإنسان قبيل الموت، وهي برودة أطراف الجسم والإحساس بالنعس وفقدان الوعي، ولا يكاد يميز بين الأشياء، وبسبب قلة الأكسجين والدم الواصل إلى الدماغ فإن الإنسان يصبح مشوشاً ويمر بحالة من الهذيان، يصبح إبتلاع اللعاب أكثر صعوبة، ويتباطأ التنفس هبوط الضغط يؤدي إلى فقدان الوعي حينها يشعر المرء بالتعب والإعياء، وفقا لصفحة الإعجاز العلمي في القرآن .

وتابعت: أن أعراض السُّكر تمثلت في أن المسكرات بشكل عام مثل الخمور تحدث تغييراً في كيمياء الدماغ، ولذلك فإن الإنسان يصبح مشوشاً وعاجزاً عن إتخاذ القرار ويصبح لديه حالة من الجفاف بسبب فقدان كمية كبيرة من السوائل لأن الكحول يؤثر على المخيخ (الذي يسيطر على توازن الجسم) فيفقد الإنسان التحكم بحركات العين .. إن الإستهلاك العالي للمسكرات تسبب العطش والنعاس وفقدان الوعي والصداع وتشويش الذاكرة بل وفقدانها مؤقتاً، فضلا عن أن المقارنة بين حالة الذي يشرف على الموت وبين حالة إنسان سكران دقيقة جداً حيث يعاني كلاهما من مشاكل في الذاكرة وعدم وضوح الرؤيا وعدم توازن في دقات القلب وحالة الجسم بشكل عام

 وأوضحت أن القرآن الكريم قد استخدم تعبيراً عن الموت وأعراضه، في قوله تعالى: "وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)" ، بالإضافة إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قد عانى من هذه السكرات قبيل موته، فقال وهو على فراش الموت: ((إن للموت لسكرات)) فسكرات الموت هى حقيقة علمية مؤكدة إكتشفها العلماء اليوم.

وختمت الصفحة: من الذي أخبر النبي الكريم بهذه الحقيقة العلمية ؟؟ يأتي #القرآن بالإجابة {{ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ (4)

تعليقات