الباحثون المسلمون: نظرة داروين للبشر "عنصرية مقيتة" تعبر عن خياله المريض

  • جداريات Jedariiat
  • الإثنين 01 يوليو 2024, 8:28 مساءً
  • 59
نظرة داروين للبشر

نظرة داروين للبشر

أكدت منصة الباحثون المسلمون، أنه رغم امتلاء كتاب أصل الأنواع بأخطاء علمية كارثية (وهو الذي نشره داروين عام 1859) - إلا أن كتابه الثاني والأقل شهرة (أصل الإنسان) والذي نشره في 1871 : كان أخطر من كتابه الأول بكثير - وكانت له تداعيات كارثية على ملايين البشر الذين كل جريمتهم :أنهم في نظر داروين أقرب للغوريللا من الإنسان !

وبينت في منشور عبر حسابها الرسمي على فيس بوك، أنها نظرة عنصرية مقيتة تكفي لمعرفة مدى الخيال المريض لداروين الذي يتشدق به التطوريون، وكيف كان ينظر لأجناس كاملة من البشر على أنهم أقرب للحيوانات وليسوا بشراً كاملي الأهلية والبشري.

ولفتت إلى أنه بنظرته السخيفة للصراع من أجل البقاء (والتي تصل عنده إلى درجة قتل الأبناء للآباء كما زعم) : فقد قدم بين طيات كلامه وبكل خبث تحريضاً صريحاً على قتل وإبادة الإنسان الأبيض للزنوج والسكان الأصليين لأستراليا  حتى يكتمل تطور الإنسان الأبيض باستبعاد البشر المتوحشين والشبه آدميين حسب نظرته الساذجة (أي ليصبح لا شيء بين الإنسان الأبيض وبين القردة) وذلك عن طريق قتل الزنوج وسكان استراليا الأصليين هؤلاء وإبادتهم.

وأشارت إلى أنهذه إحدى ثمرات سيطرة صورة وجود إنسان على شكل قرد في رأس داروين ورأس التطوريين أمثاله ولولا فكرة التطور الخرقاء للإنسان من قرود ما كان تجرأ وكتب مثل هذه الترهات على بشر أبرياء وتسبب في قتل وإبادة الملايين منهم للأسف باسم العلم .

فالإنسان الزنجي هو إنسان كامل الأهلية والبشرية - وكذلك السكان الاصليون لأستراليا والأمريكيتين - ويستطيع أي منهم التزاوج مع إنسان قوقازي أو أوروبي أبيض - فهل يكون المولود ساعتها نصف إنسان نصف غوريللا ؟! إنها فعلا عقلية عنصرية مقيتة ومريضة !

 

وسلطت منصة الباحثون المسلمون على  نص كلام داروين من كتاب (أصل الإنسان) حيث يقول:" في فترة مستقبلية ما ليست ببعيدة إذا ما قيست بالقرون : سنجد أن الأجناس المتحضرة للإنسان وبشكل شبه مؤكد ستبيد وتستبدل الأجناس الوحشية في العالم !! وفي الوقت نفسه : ستباد بلا شك الكائنات شبه الآدمية !! ومن ثم ستزداد الفجوة ما بين الإنسانِ : وما بين أقرب حلفائه اتساعاً !!حيث سينتقل إلى حالةٍ أكثر تحضراً كما نتمنى !! بل وستكون أكثر اتساعاً إذا ما قورنت بالتي بين القوقازيينِ وقرد منحط كالبابون : بدلاً من الموجودة الآن بين الزنجي أَو الأسترالي والغوريللا " !!


تعليقات