لمن يواجهون وساوس في العقيدة.. رسالة من الباحث في ملف الإلحاد هيثم طلعت

  • أحمد نصار
  • الأحد 30 يونيو 2024, 05:58 صباحا
  • 230
د.هيثم طلعت

د.هيثم طلعت

أكد الباحث في ملف الإلحاد، الدكتور هيثم طلعت، أن هناك أمرا مهما في البداية على مرضى الوسواس القهري، أن يعلموه جيدا، والذي يتمثل في أن جميع الأفكار التي تهجم على العقل البشري، فهو أمرا مرفوع عنه القلم، حتى الوسواس السلوكية، والذهنية كلها وسواس يرفع عن صاحبها القلم .

وتابع: أن طبيعة الوسواس أنه يغير نفسه، والتي قد يبدأ بعرض أفكار كفرية، تصل إلى الخطأ في الذات الإلهية، لافتا إلى أن مريض الوسواس القهري يجب أن يستوعب أصل مرضه وسبب الإصابة بالوسواس القهري، سيكون المريض بذلك وصل إلى 70% من الحل لمشكلته المتعلقة بالوسواس القهري.

وأشار إلى أن بعض الصحابة قد أصيبوا بالوسواس القهري، وكانوا يقولون نحن  نجد في أنفسنا أمورا قد تتعاظم عند أحدنا أن نتحدث عنه، لخطورته وكان رد النبي عليه الصلاة والسلام : أنهم على صريح الإيمان ، لافتا إلى هذه شهادة من رسول الله حتى لا يطمئن أصحاب الوساوس القهرية .

وأكد"طلعت" أن الوساوس ترفع درجة الإنسان لأنه يجاهد بشكل أكبر من الإنسان الطبيعي،  منوها إلى الوسواس قد يتحول إلى شبهات، ولكن أكد أنها أيضا أصحاب هذه الوسواس مهما عظمت فهم مرفوعين عنهم القلم .

 وطالب "طلعت" أن يكون لمريض الوسواس القهري، ورد قرآني ثابت يومي، وان يلتزم به وأن زادت عليه الوساوس ، وأن يلزم بالأذكار الصباح والمساء ، وأن يتجاهل بقدر المستطاع أي وساوس تهجم عليه .

 

تعليقات