خلق النطفة.. بداية صنع كائن بشري معجز

  • أحمد نصار
  • الثلاثاء 11 يونيو 2024, 01:12 صباحا
  • 69
تعبيرية

تعبيرية

نطفة تولد في خصية الذكر هي لاتعرف إلى أين ذاهبة وأين وجهتها وماهو مصيرها وماهي الأخطار التي تصادفها في طريقها لم يخبرها أحدا بأنها سوف تنتقل إلى جسد كائن أخر هو جسد الأنثى وهي سوف تذهب لمرة واحدة دون رجعة وان واي تكيت تقوم الطبيعة العمياء البلهاء بتزويدها بنصف المورثات وهي مخططات قادمة من الأب وتحمل صفاته وكأن الطبيعة تعرف مسبقا أنها سوف ترسلها لتلقح بيضة أيضا لديها نصف مخططات قادمة من الأم وتحمل صفاتها ويتم حساب وتصميم شكل النطفة وتصميم وحساب قدرة محرك لها ليدفعها الى الأمام وكأنها كبسولة فضائية سوف تنطلق لتنفيذ مهمة محددة في فضاء وجغرافية أخرى لاتعرف عنها شيئا، وفقا لصفحة نهاية الإلحاد.

  وأكملت: وقد تم تزويد رأس النطفة بإنزيمات، وكأن الطبيعة البلهاء تعرف أيضا بأن هناك إكليل صلب يحيط بالبويضة من كل جانب وهو بمثابة جدار صلب يجب إختراقه فتم تجهيز النطفة التي لاتعلم الى أين ذاهبة ولاتعرف المهمة التي سوف تقوم بتنفيذها وتزويدها بإنزيمات تذيب الحديد الصلب لإختراق الجدار، ثم تعرف الطبيعة العمياء ان النطفة سوف تقطع مسافة طويلة وتدخل في جغرافية لمكان لم تستكشفه بعد فتزودها بمحرك عظيم لقطع تلك الرحلة الشاقة وتزودها بذيل طويل يعمل كالمروحة لتصل الى هدفها وهو أعظم هدف نبيل في الحياة لصنع كائن بشري معجز ؟!

وأضافت أن السؤال كيف عرفت الطبيعة كل هذه المعلومات هل لديها عقل يفكر وكيف عرفت مسبقا بطبيعة الرحلة ومكانها والطريق الطويل الشاق فزودت النطفة بهذه التجهيزات الهادفة والتي سوف تحقق نجاح هدف الرحلة سؤال أتركه لعقلك المنطقي يفكر فيه ؟!

وختمت قائلة: هل هذا التصميم تنشؤه صدف عبثية عمياء أو طبيعة بلهاء صماء أم أن هناك خالق حكيم صنع هذا لهدف وحكمة ويعرف ماذا يريد، بل أن هذا المخطط القصير وشاهد عظمة تصميم محرك النطفة والميكانيكية المذهلة التي يرسل بها هذا المحرك مكوك النطفة لرحلة إستكشافية لاتعرف هذه النطفة ملامحها ولم تجرب طريقها ولا المهمة التي سوف تنفذها واسأل نفسك هل يوجد دور للصدفة في تصميم وصنع هذه النطفة المعجزة ؟!

 

تعليقات