محمد سيد صالح: مركز تكوين هدفه التدليس.. وسيكون سببا لحراك كبير في الدعوة الإسلامية

  • جداريات Jedariiat
  • الأحد 12 مايو 2024, 8:44 مساءً
  • 53
محمد سيد صالح

محمد سيد صالح

قال الدكتور محمد سيد صالح، إن جميع المعلومات الصادرة عن مركز تكوين ستكون عبارة عن تدليس وكذب.

وأشار إلى منشور لأحد الملاحدة يدعى جمال أبو جابي وهو رجل علماني، حيث نسب لابن تيمية رحمه الله، كلاما مزورا يقول: "لا تذهب إلى المرأة إلا وسوط معك".

 وبين محمد سيد صالح أنه في الحقيقة أن هذا الكلام قائله هو نيتشه الفيلسوف المُلحد والذى يُعد من أئمة الإلحاد، مبينا أن "أبو حابي" نسب مقولة فيلسوف مُلحد لعلم من أعلام المسلمين بل لرجل قال في مجموع فتاويه عن المرأة الآتي:  "لاريب أن في النساء من هي أعقلُ من كثير من الرجال".

وبين أنه في الحقيقة الذي يرى أن الذهاب للمرأة لابد أن يكون بالسوط "الكرباج" هو أحد أنبياء الإلحاد، والذي يرى أن في النساء من هن أعقل من كثير من الرجال هو بن تيمية رحمه الله.

وتساءل: إذن لماذا نسب هذا العلماني كلامًا لابن تيمية زورًا وكذبًا؟! لعلمه أن المُلحد والقابل على الشبهات لا يقرأ ولا يتدقق ولا يتثبت، بل يلهث فى الغالب وراء الشبهات والشهوات.

وشدد الباحث في ملف الإلحاد، أن من نعم الله على الإسلام والمسلمين هو نشر الباطل، مشيرا لقول الله تعالى قال تعالى: (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ)، ومؤكدًا أنه لو لم يكن هناك باطل فكيف تتحقق هذه الآية المباركة؟!

وشدد على أن مركز تكوين سيكون خير سبيل للحراك الدعوي الإسلامي من أهل التخصص، كما حدث من رد فعل قوي بعد انتشار الإلحاد الجديد بعد أحداث 11 سبتمبر، على يد كلٍ من ( ريتشارد دوكينز، كرستفر هيتشينز، سام هارس، دانيال دانت ). وبعد محاولات هؤلاء الأربعة من ترويج للمنتج الإلحادي عبر وسائل الإعلام ومن خلال عقد مؤتمرات ونشر كتب … إلى آخره، اجتهد المسلمون في صد هذه الدعاوي الإلحادية بإسلوبٍ جديد يناسب دعواهم العلمية والفلسفية، وتسبب هذا في زيادة عدد المسلمين بعد كشف زيف الفكر الإلحادي العقيم.



تعليقات