منتقدا النسوية.. عصام المراكشي: " أكثر الناس حديثا عن الديمقراطية أقلهم التزاما بقواعدها"

  • جداريات Jedariiat
  • الخميس 18 أبريل 2024, 3:40 مساءً
  • 54
البشير عصام المراكشي

البشير عصام المراكشي

أكد الباحث في القضايا الفكرية، البشير عصام المراكشي، أن أكثر الناس حديثا عن الديمقراطية، وتشنيعا على من يرفضها، هم أيضا أقلهم التزاما بقواعدها.

وتابع في منشور عبر حسابه الرسمي على فيس بوك: خذ الحركة النسوية المعاصرة من خول لها - ديمقراطيا - أن تتكلم باسم النساء، والحال أنه لم يقع قط تصويت ديمقراطي نزيه، نعرف به حقيقة تمثيلية أفكارها بين النساء المسلمات؟

وأردف: الحركة الأمازيغية المعاصرة لم ينتخبها من المسلم الأمازيغ أحد، فمن أعطاها الحق في الكلام باسمهم؟

وأوضح أن هذه الجمعيات وغيرها تشوهات أنجبتها الأنظمة الديمقراطية الحديثة جمعية ترفع شعارا وتتبنى أفكارا ترضى عنها الثقافة الغربية المهيمنة، فتتلقى مساعدات وأموالا تمكّنها من أن تدّعي الحديث باسم طائفة عريضة من الناس، أكثر أفرادها لم يسمعوا بها ولا ارتضوا أفكارها؛ ثم تأتي الحكومات لتحتفي بهذه الجمعية وتطلب رأيها في ما ينبني عليه مصير تلك الطائفة!ومن رفض وأنكر ينبز بأنه عدو لتلك الطائفة وللحرية ولتعدد الرأي وللديمقراطية، وما شئت من ألفاظ الإقصاء.

واختتم: "افهم هذا جيدا ولا يسقك القوم تحت شعاراتهم الجوفاء".

تعليقات