الرد على شبهة وجود أخطاء حسابية في القرآن !

  • أحمد نصار
  • الإثنين 11 مارس 2024, 5:17 مساءً
  • 369
القرآن الكريم

القرآن الكريم

تعد من أشهر الشبهات التي يرددها الملحدين من حينا لأخر أن القرآن يوجد به بعض الأخطاء الحسابية التي حاول العلماء المسلمون تفسيرها بشتى الوسائل، حيث كان الإدعاء أنه في سورة البقرة، الآية 233 ” والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة “. ولكن في سورة الاحقاف، الآية 15 نجد:” ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كُرهاً ووضعته كُرهاً، وحمله وفصاله ثلاثون شهراً “. فمن الواضح هنا أن مدة الرضاعة اقل من سنتين لان الحمل في العادة يكون تسعة اشهر، وبالتالي يكون الرضاع واحداً وعشرين شهراً، لنحصل على المجموع وهو ثلاثون شهراً، كما جاء في الآية الثانية.

وتابع صاحب الإدعاء: أن العلماء اختلفوا في إيجاد تفسير مناسب لهذه الهفوة. فقال بعضهم إذا استمر الحمل تسعة اشهر، فالرضاعة إحدى وعشرون شهراً، ولكن إنما قُصد بالثلاثين شهراً اخذ اقل مدة للحمل، وهي ستة اشهر، في الاعتبار. والأشكال في هذا القول هو أن مدة الحمل في الغالبية العظمى من النساء تسعة اشهر، والولادة في ستة أشهر من الشواذ، والتشريع عادة يأخذ في الاعتبار ما هو شائعٌ ومتعارف عليه، ولا يُبنى التشريع على الشواذ.  ولكن حتى لو أخذنا الشواذ في الاعتبار فالولادة بعد ستة أشهر تعتبر إجهاضاً لان الجنين لا يكتمل نموه ويصبح قادراً على الحياة خارج رحم أمه إلا بعد الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل أي بعد سبعة أشهر. وحتى قبل ثلاثة عقود، ومع تقدم الطب الحديث كانت نسبة المواليد الذين يعيشون إذا ولدوا بعد سبعة أشهر من الحمل لا تزيد عن عشرة بالمائة “.

فكان الجواب من قبل الدكتور عبد الرحيم خير الله الشريف، عميد كلية الشريعة جامعة الزرقاء، الذي قال إن الآية الكريمة المذكورة في الإدعاء تتكلم عن الحمل بأنواعه: الحمل الكامل (تسعة أشهر)، وأقله (ستة أشهر).

 وقد استدل على ذلك بهذه الآية [آية الأحقاف] مع التي في لقمان: ” وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ.. (14) ” وقوله تبارك وتعالى  ” وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ” [البقرة: 233]، على أن أقل مدة الحمل ستة أشهر، وهو استنباط قوي صحيح. ووافقه عليه عثمان وجماعة من الصحابة، رضي الله عنهم… تزوج رجل امرأة من جهينة، فولدت له لتمام ستة أشهر، فانطلق زوجها إلى عثمان فذكر ذلك له، فبعث إليها. فلما قامت لتلبس ثيابها، بكت أختها فقالت: وما يبكيك، فوالله ما التبس بي أحد من خلق الله تعالى غيره قط، فيقضي الله سبحانه وتعالى فيَّ ما شاء. فلما أتيَ بها عثمان t أمر برجمها، فبلغ ذلك علياً t فأتاه فقال له: ما تصنع ؟ قال: ولدت تماماً لستة أشهر، وهل يكون ذلك ؟ فقال له علي t: أما تقرأ القرآن ؟ قال: بلى. قال: أما سمعت الله عز وجل يقول: ” وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُوْنَ شَهْرَاً “. وقال: ” حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ” فلم نجده بقي إلا ستة أشهر ؟ فقال عثمان t: والله ما فطنت بهذا، عليَّ بالمرأة.. قال معمر: فوالله ما الغراب بالغراب، ولا البيضة بالبيضة، بأشبه منه بأبيه. فلما رآه أبوه قال: ابني والله، لا أشك فيه “.([1])

وأضاف: أنه من هنا يتبين أن الجمع بين الآيات الكريمة، أزال إشكالاً كان سيحصل في عهد الصحابة الكرام رضوان الله عليهم، وبيان أن نجاة المولود بعد حمل ستة أشهر ممكن، وهذا لا يتعارض مع حقائق طبية، كان القرآن الكريم أول من أشار إليها.

وأشار إلى الدراسات أكدت أنه نادراً ما يعيش مواليد (22) أسبوع أكثر من (72) ساعة, أما مواليد (23) أسبوع فاحتمال عيشهم يكون (10%) في حين أن  مواليد (24) أسبوع لديهم فرصة (50%) للعيش بلا مشاكل و(20-35%) منهم لديهم مشاكل عصبية (خاصة الشلل الدماغي) ولكن (10%) من المصابين تكون حالتهم خطرة. بينما (2- 3.5 %) من الأحياء يتعرضون لمشاكل تستدعي التدخل الطبي لافتا إلى أنه لا يكون الإبداع والتفرد المعجز ببيان الأعم الأشهر، المتعارف عليه بين الناس في مدة الحمل، بل لو ذكر القرآن الكريم ذلك لعدُّوه تهمة له، بأنه لم يأت بجديد !!! ولله في خلقه شؤون !

تعليقات