100 شهبة حول الإسلام لـ محمد سيد صالح في معرض مسقط الدولي للكتاب

  • جداريات Jedariiat
  • الإثنين 26 فبراير 2024, 8:54 مساءً
  • 71
100 شهبة حول الإسلام

100 شهبة حول الإسلام

يشارك الدكتور محمد سيد صالح، الباحث في ملف الإلحاد، بمعرض مسقط الدولي للكتاب، بـ 3 إصدارات في الرد على الشبهات.

ومن أبرز الكتب : لماذا الإسلام وسط الزحام؟! الطبعة الثانية ، وكتاب لماذا فلسطين؟، ويعرضان في "دار الهالة" وكتاب مائة شبهة حول الإسلام، والذي يعرض في (دار السراج، دار الوسية (مصر)، ودار الفينيق (عمان).

وحول كتاب "100 شبهة حول الإسلام" يقول المؤلف: لقدِ انتشرتِ الشكوك والشبهات في عصرنا هذا بشكلٍ غير مسبوق، في الحقيقة لم يشهد التاريخ زمنًا انتشر فيه الإلحاد كزماننا الحالي؛ وهذا بسبب كثرة المشككينَ مِن حولنا عن طريق وسائل الإعلام، والانغماسِ في السوشيال ميديا، والاحتكاك بكلِّ من ليس له علم، والكثير من الأسباب اللامُتناهية..

 فشعرتُ أنَّ ثمة ناقوس يدقُّ في رأسي، وأنَّ نداءً خفيًا في صدري يناديني باستمرارٍ لتلبيته، فشرعت في التصدي لهذه الموجة الإلحادية التشكيكية، فلقد كان الأمر ضروريًا ومُلحًا بصورة كثيفة؛ لذا عزمتُ على كتابة (مائةُ شبهةٍ حولَ الإسلام)، الذي عرضتُ فيه أغلب الشبهات وأكثرها انتشارًا وتأثيرًا، ثم تناولتُ الردَّ عليها بموضوعية، وبِحُجَجٍ عقلية ومنطقية وفلسفية وعلمية دون تهاون أو تنازل عن حقٍّ، ودون شدة وغلظة ما أنزل اللهُ بها من سُلطان، واستخدمتُ وسيلة ضرب الأمثال في ردودٍ كثيرة لأُقَرِّبَ للقارئ صورة ذهنية؛ خاصة مع الأمور المتعلقة بالغيب، وفي الحقيقة أنَّ هذا منهج قرآني ورباني؛ فلقد ضرب الله لنا أمثالًا كثيرة في القرآن الكريم قال تعالى: ( وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )

وكذلك يستخدمها العلماء التجريبيين في توضيح المسائل التي لم يتمكن الإنسان من رؤيتها رؤية العين كنشأةِ الكون، والالكترون، والتيار الكهربائي.. إلخ.

ولعلَّ أكثر ما دفعني نحو ذلك؛ هو الحفاظ على النَشْأِ والأبناء والأجيال القادمة من خطورةِ منهج هؤلاء مِن أهل الفساد؛ خاصة أنَّنَا نعيش في زمن قلَّ فيه العلماء، وزاد فيه السفهاء، قلَّ فيه الوعي الديني، وزاد فيه الجهل الديني.

​وجاءتْ هذه الشُبهاتُ في أقسامٍ ستٍ، وهي: (شُبُهاتٍ حول الإله، شُبُهاتٍ حول القرآن، شُبُهاتٍ حولَ النبي _صلى الله عليه وسلم_، شُبُهاتٍ حول السُنة، شُبهاتٍ حول المرأة، وشُبهاتٍ حول الإسلام عامة).

 

تعليقات