سيدة تدعي "تناقض القرآن".. وباحث في ملف الإلحاد يفند شبهتها

  • جداريات Jedariiat
  • السبت 17 فبراير 2024, 8:20 مساءً
  • 149

رد الباحث في ملف الإلحاد، الدكتور محمد سيد صالح، على "ماتيا تمازيغت" وهي سيدة تثير الشبهات بين الشباب بموضوعات قتلت بحثا وتم الرد عليها ألف مرة.

وتقول السيدة في منشور عبر حسابها في فيس بوك إن بالقرآن تنقاض ولفتت إلى بعض الآيات كما في الصورة أدناه، معلقة "ضربة موجعة للمسلمين".

وقال صالح في تعليقه إن الاستنكار من صاحبة الحساب يأتي بسبب الجهل أو التدليس، لا ثالث لهما.

وبين أنها لو كملت الآيات سوف تفهم،  فقال تعالى (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كلٌ آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله... )، وهو ما يدل أن الآية متعلقة بإيمان الرسول ومن بعده من المؤمنين بكل الرسل "فلا نفرق بين الرسل في الإيمان، فكما أننا نؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم كذا علينا أن نؤمن بموسى وعيسى وكافة الأنبياء والرسل صلوات ربي عليهم أجمعين".

أما الآية الثانية قال تعالى ( تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ... ) ، وهذه خاصة بالله عز وجل فسبحانه فضل الرسل بعضهم على بعض ورفع بعضهم على بعضٍ درجات.. إذن لا تعارض البتة.

وتابع في مثل على ذلك: "ممكن واحد يكون عنده شركة فيها عدد من الموظفين، ويعمل لكل اللي عنده تأمين بالتساوي فالجميع هايكونوا أمام شركة التأمين سواء لا فرق بينهم، في حين إن صاحب الشركة ممكن يكون فضل الموظفين بعضهم على بعض فمنهم مدير الشركة ومنهم مشرف عام ومنهم عامل إلخ، ولله المثل الأعلى سبحانه فنحن لا نشبه أفعال العباد بأفعال رب العباد، حشانا، ولكن لكى نُقرب صورة ذهنيه لمن يجهل الأمر".



تعليقات