لماذا الله منزه عن العيوب؟!

  • الخميس 22 فبراير 2024

رئيس مجلس الإدارة

أ.د حسـام عقـل

محمد سيد صالح: الملحدون الماديون مجبرون على الإيمان بالله

  • جداريات Jedariiat
  • الجمعة 02 فبراير 2024, 10:42 صباحا
  • 53

أكد محمد سيد صالح، الباحث في ملف الإلحاد، أنه لا بد أن يؤمن الملحدون الماديون بأشياء غير مادية، "بل هم مجبرون على الإيمان بالله".

وأوضح (في كتابه 100 شبهة حول الإسلام ـ المشارك في معرض الكتاب 2024)، أن الماديين لا يؤمنون إلا بالمادة التي لها كتلة وتخضع للقياس، لكن هل سألوا أنفسهم يومًا.. كيف تشكلت هذه المادة؟!

وتابع: حينما نسألهم نحن المؤمنون عن أصل أي شيء في الوجود نجدهم يختزلون كل الأشياء ويفككونها حتى يصلوا بنا معهم إلى الإيمان بالمادة الأولية التي يعود إليها كل شيء، كالإنسان حينما نسألهم عن أصله يفسرون ذلك إلى أن الإنسان عبارة عن أجهزة كالجهاز العصبي والتنفسي والتناسلي والهرموني والعضلي. إلخ، ثم يفككون هذه الأجهزة إلى أعضاء، ثم يفككون الأعضاء إلى أنسجة، ويفككون الأنسجة إلى ذرات، ثم إلى موجات، وبهذا يصلون إلى بداية وطبيعة جسم الإنسان كما يظنون. ونحن سنستخدم نفس أسلوبهم في تفكيك المادة الأولية للوجود.

وأردف: سنجد في الحقيقة أن المادة تحمل شيئًا خَفي ألا وهو (المعلومات)، ولكي نقرب الصورة سنتخيل أن مادة الوجود الأولية تتجسد في كعكة عيد ميلاد ( تورتة )، ثم نسألهم هذه الكعكة التي تُمثل المادة.. كيف تشكلت؟!

الإجابة أنها تشكلت من مكونات مثل: ( الدقيق والماء والزيت والحليب والسكر والشيكولاتة...إلخ) والخباز الذي يريد أن يصنع تلك الكعكة لابد أن يكون عالمًا بمقادير كل مكون من مكونات الكعكة، أي عالمًا بعدد جرامات السكر المحدد مع عدد من جرامات الدقيق...إلخ، وهذا ما يسمى بالمعلومات، ثم لو اختزلنا وفككنا كل مكون على حدة، ونظرنا في مكونات كل مكون على حدة،كالشيكولاتة مثلًا.. كيف تشكلت؟! أيضًا هي الأخرى تشكلت من مقادير محددة معلومة مثل: ( الكاكاو والزبدة...إلخ )، وهذا أيضًا يسمى بالمعلومات، ثم قمنا باختزال كل مكون من مكونات الشيكولاتة على حدة، سنجد أيضًا أن الكاكاو لكي يتشكل فهو بحاجة إلى مقادير كي يُصنع منها ألا وهي المعلومات وهكذا، ولو تسلسلنا إلى اختزال كل جزء نصل إليه من المادة سنصل إلى أنَّ أصل كل شئ في الوجود هو المعلومات، أي لابد أن تسبق المعلومات الوجود كله وأن يُرجع إليها الأشياء، وما دام أصل الوجود هو المعلومات، فالبتالي هذه المعلومات تحتاج لمصدر للمعلومات، أي مُقدِر لمقادير المادة وبنية الكون كله ألا وهو الله سبحانه المتصف بالعلم المطلق؛ لذا فالملحد يؤمن بالله حتى وإن أنكر ذلك، لأنه لا سبيل لفهم المادة إلا من خلال الله جل في علاه.


تعليقات