عبد الله محمد يكتب: هل تشك في نبوته بعد ذلك؟!

  • جداريات Jedariiat
  • السبت 20 يناير 2024, 10:37 مساءً
  • 144

إن من الأدلة الواضحة على صدق نبوة النبي محمد ﷺ هي أن أصحابه قد سمعوا آثار نزول الوحي بأنفسهم وهو ما يثبت صدق ادعائه.

فقد روى عمر بن الخطاب أنهم كانوا يسمعون صوتًا مثل صوت النحل بالقرب من وجهه ثم بعدها يبلغهم النبي ﷺ بالوحي الذي نزل عليه، فمن أين أتى هذا الصوت وكيف سمعه الصحابة رضوان الله عليهم!

فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال عن النبي ﷺ أنه "كانَ إذا نَزلَ عليهِ الوحْيُ سُمِعَ عندَ وجهِهِ كدَوِيِّ النَّحلِ" إسناده صحيح في (أحكام القرآن لابن العربي 3/311) و(تخريج المسند لشاكر 1/124) و(الجامع الصغير للسيوطي 6584) وإسناده حسن في (شرح السنة للبغوي 3/154) و(هداية الرواة لابن حجر العسقلاني 3/32).

حتى أن دابة النبي ﷺ كان تشعر بالوحي الذي ينزل على النبي ﷺ فكانت إذا نزل عليه الوحي وهو راكب عليها تضطرب حركتها وذلك بسبب ثقل الوحي وهو مصداقًا لقوله تعالى " إِنَّا سَنُلۡقِی عَلَیۡكَ قَوۡلࣰا ثَقِیلًا " (المزمل 5).

 فقالت عائشة رضي الله عنها " إنْ كان لَيُوحى إلى رسولِ اللهِ ﷺ وهو على راحلَتِه، فتَضرِبُ بجِرانِها" (تخريج المسند لشعيب 24868) وأخرجه أحمد (24868) واللفظ له، والحاكم (3865)، والبيهقي في ((دلائل النبوة)) (7/53).

وقد رأى الصحابة رضوان الله عليهم جبريل مَلَك الوحي -عليه السلام- حين تمثل في صورة رجل جاء إلى النبي ﷺ ليعلمه بعض التعاليم الدينية ورأوه جميعًا في صورة رجل لا يعرفونه ولا يُرى عليه أثر السفر وعندما رحل أخبرهم النبي ﷺ أنه جبريل.

فعن عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ رضي الله عنه قالَ: بيْنَما نَحْنُ عِنْدَ رَسولِ اللهِ ﷺ ذاتَ يَومٍ، إذْ طَلَعَ عليْنا رَجُلٌ شَدِيدُ بَياضِ الثِّيابِ، شَدِيدُ سَوادِ الشَّعَرِ، لا يُرَى عليه أثَرُ السَّفَرِ، ولا يَعْرِفُهُ مِنَّا أحَدٌ، حتَّى جَلَسَ إلى النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فأسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إلى رُكْبَتَيْهِ، ووَضَعَ كَفَّيْهِ علَى فَخِذَيْهِ....... ثُمَّ انْطَلَقَ فَلَبِثْتُ مَلِيًّا، ثُمَّ قالَ لِي: يا عُمَرُ أتَدْرِي مَنِ السَّائِلُ؟ قُلتُ: اللَّهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ، قالَ: فإنَّه جِبْرِيلُ أتاكُمْ يُعَلِّمُكُمْ دِينَكُمْ .( صحيح مسلم  8 ) .

وفي رواية أخرى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال للصحابة بعدما رحل جبريل أن يلحقوا به ليخبروه أن يعود إلى النبي ﷺ ولما خرجوا خلفه ليحقوا به وجدوه قد اختفى تمامًا وكأنه لم يكن !

فقال لهم ﷺ : "رُدُّوا عَلَيَّ الرَّجُلَ، فأخَذُوا لِيَرُدُّوهُ، فَلَمْ يَرَوْا شيئًا، فقالَ رَسولُ اللهِ ﷺ: هذا جِبْرِيلُ جاءَ لِيُعَلِّمَ النَّاسَ دِينَهُمْ " (صحيح مسلم 9).

ومن يقول وما الذي يجعلني واثقًا في هذه الأخبار فنقول له اقرأ هذا المقال الذي يثبت موثوقية تلك الأخبار.


تعليقات