"شعرية الاغتراب في الخطاب الروائي المعاصر" يناقش المواجهة الحضارية

  • جداريات Ahmed
  • السبت 01 يونيو 2019, 01:56 صباحا
  • 218
غلاف الكتاب

غلاف الكتاب

قام الدكتور أحمد عزيز الباحث في النقد الأدبي والأدب المقارن، بتقديم قراءة متأنية لكتاب "شعرية الاغتراب في الخطاب الروائي المعاصر" للدكتور علاء عبد المنعم الصادر مؤخرًا عن دائرة الثقافة بالشارقة.

وأكد  الناقد أن الكتاب بمثابة  دراسة بحثية ترصد مفهوم الاغتراب واختلاف أنماطه ودلالاته ولكن بأسلوب شائق لعدد من الروايات العربية، لافتا إلى أن الاغتراب موضوع مهم في مختلف الأجناس الإبداعية، بما يضعه كبؤرة مركزية وجمالية للنصوص الإبداعية.

كما تطرق الكتاب إلى قضية المواجهة الحضارية بين الشرق والغرب، وطرح كمثال رواية (واحة الغروب) لبهاء طاهر، نموذجًا للرواية المستندة إلى نسق اللقاء الحضاري، ورواية (موسم الهجرة إلى الشمال) للأديب السوداني الطيب صالح، كنموذج للنص الروائي المعبر عن الصدام مع الآخر الغربي، بحيث تهيمن فيها الرؤية التصادمية، بينما رواية (قنديل أم هاشم) ليحيى حقي، فهي عمل يتصف بالتوفيق أو التواطؤ أما رواية (عصفور من الشرق) لتوفيق الحكيم فهي تمثل نسق التوازي المنتج عبر رؤية ذات مثقفة.

وتعرض المؤلف إلى رواية إحسان عبد القدوس (الرصاصة لا تزال في جيبي) باعتبارها إحدى الممارسات الإبداعية الراصدة لقدرة الذات على مواجهة اغترابها بشقيه المادي والمعنوي، الناتج عن حالة ملتبسة من حالات الفقد في أقسى مظاهر حضورها.


تعليقات