داعية إسلامي: تأنيث الرجال أصبحت صناعة غربية لسلب صفات الرجولة

  • أحمد محمد
  • الأربعاء 07 ديسمبر 2022, 3:32 مساءً
  • 106

قال وائل رمضان الكاتب والداعية الإسلامي، إن الشريعةُ الإسلامية قطعتِ أي سبيل يمكن أن يؤدي إلى اختلاط مفهوم الرجولة بمفهوم الأنوثة، فحافظت الشريعة على رجولة الطفل الذكر ونمَّت عنده حاسَّة المسؤولية والإقدام والشهامة، كما حافظت أيضًا على أنوثة الطفلة، وحرصت على تنميتها وتزكيتها لمصلحة الأنثى.

 

وأكد الداعية في مقال له نشرته الفتح، أنَّ تأنيث الرجال أصبحت صناعة تجري على قدم وساق، وليست مجرد دعوات متفرقة هنا وهناك، فحتى في وسائل التجميل أو المكياج صارت هناك خطوط إنتاج خاصة للرجال، وتستخدم كوريا الجنوبية وحدها منها 20% من إجمالي سلع مساحيق التجميل للذكور في العالم!

 

وأشار الداعية إلى تصريح لـ "dp sharma" مدير شركة "لوريال" ببريطانيا في مقابلة مع صحيفة التليجراف عام 2017: "هناك اليوم فئة قليلة من الذكور يستخدمون منتجات المكياج، لكن هذه الفئة تنمو بصورة مطردة، أعتقد أن هذا مجرد وعي، الذكور حاليًا يعلمون أنهم بإمكانهم أن يستخدموا المكياج.

 

وأوضح الكاتب أن التابوهات الاجتماعية تندثر بالفعل، منذ خمس سنوات مضت كان التفكير في الرجال وهم يضعون المكياج لا يتعدى الكحل أو الخضاب، لكن في يومنا هذا لا يحتاج إلى أن يكون كذلك، مضيفًا أن الذكر اليوم يستخدم كافة المنتجات التجميلية، لافتًأ إلى أن المتاجر الكبرى ومتاجر الأدوية في طريقها نحو تعميم المنتجات التجميلية للذكور فيها"، وهكذا يسلبوا من الرجال مظهرهم الرجولي، وتتغلغل الصفات الأنثوية إليهم، وتتآكل صفات الرجولة فيهم إلى الأبد.

 

وأكد رمضان أن هؤلاء لا يسعون فقط لسلب المظهر الرجولي من الشباب، وإنما هدفهم الأساس سلب صفات الرجولة وجعلها تتآكل في قلوبهم؛ فالأمر ليس مقتصرًا فقط على المظهر، ولا على التصرفات، وإنما سيؤدى أيضًا إلى فقدان أهم خصائص الرجولة الذاتية تدريجيًّا، مِن: الشهامة، والنخوة، وعزة النفس، والشجاعة، وحب القيادة، وتحمل المسؤولية.

 

وتابع: "إنهم يسعون لسلب غيرة الرجل على زوجته وأمه وأخته، وفوق ذلك قد يتطبع بالصفات الأنثوية؛ فتتولد عنده ميول جنسي تجاه الذكر -أي: الشذوذ الجنسي-.

 

وشدد الداعية على إنها حلقة متصلة من الفساد والإفساد إذا بدأت تكاد لا تنقطع أبدًا، ولذلك حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من تشبه جنس بجنس آخر، فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: "لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال، والمترجلات من النساء".

 

تعليقات