باحث يحذر من دعوات النسويات المشبوهة للرذائل والفجور دون زواج شرعي

  • أحمد محمد
  • الأربعاء 05 أكتوبر 2022, 8:53 مساءً
  • 84

قال المهندس أحمد الشحات الكاتب والباحث في القضايا الفكرية، إن بعض الأصوات النسوية تتعالى صرخاتها وهي تخاطب الشباب والفتيات أن يظلوا بدون زواج-سناجل- وألا يتورطوا في الزواج - مبكراً أو مطلقًا-، مضيفًا أن تلك الحركات النسوية تزعم تعدد الفوائد من البقاء دون ارتباط شرعي من خلال الزواج، مشيرًا إلى أن دعوتهم تحرض على الفجور الرذائل دون زواج شرعي أو أسرة آمنة!!.

 

وحذر الكاتب من انتشار هذه الدعوى المشبوهة من فريق النسويات أو من أن تجد لها آذاناً صاغية، موضحًا أن بعض الشباب والفتيات، يقولون الآتي:

 

 

 

لماذا أتزوج.. وأنا لا أتمكن من تنشئة أولادي بعد ذلك على الأخلاق والقيم والمبادئ؟

 

لماذا أتزوج.. ولا أستطيع أن أنفق عليهم ليعيشوا حياة كريمة وإنسانية؟

 

لماذا أتزوج؟ لأحمل هموما فوق همومي وألتزم بتكاليف ترهقني؟

 

لماذا أتزوج.. وكثير من الأسر تعاني من المشكلات الاجتماعية والأسرية، وكثير منهم يقع على حافة الطلاق إن لم يكن قد حدث الطلاق بالفعل؟

 

 

 

وتقول الفتيات:

 

لماذا أتزوج وأقيد حريتي بيدي وأضع نفسي تحت تصرف غيري؟

 

لماذا أتزوج وأقوم بواجبات الخدمة وأعباء المنزل المعروفة؟

 

لماذا أتزوج والزواج يغير في الشكل ويذهب الجمال فضلاً عن آلام الحمل والولادة والرضاعة وغيرها من الأعباء؟

 

لماذا أتزوج وأنا غير محتاجة لرجل في حياتي؛ فأنا مستقلة ماديا، ولي وظيفتي المرموقة، ولا يمكن أن أتخلى عن الوجاهة والراتب لأجلس في بيتي وأصبح ربة منزل؟

 

وأوضح الباحث أن هذه الكلمات نسمعها كثيراً من بعض الشباب والفتيات وهي بالطبع نتاج البيئة المحيطة بهم والأفكار التي تتسرب إليهم دون وعي أو شعور من خلال الفضائيات والسوشيال ميديا والروايات وغيرها من مصادر التلقي ومنصات التوجيه.

تعليقات