براهين يشارك بـ «التطور الموجه» في معرض فلسطين الدولي للكتاب

  • أحمد محمد
  • الثلاثاء 20 سبتمبر 2022, 11:26 صباحا
  • 44
التطور الموجه

التطور الموجه

أعلن مركز براهين المتخصص في محاربة الإلحاد، مشاركته بالطبعة الرابعة من كتاب (التطور الموجه) للدكتور هشام عزمي في معرض فلسطين الدولي للكتاب - جناح دار العماد.

وبين المركز أن الكتاب هو في بيان ضعف وتهافت الداروينية الحديثة من منظور علمي، وبيان أن الدعم الأكاديمي المقدم لها يتجاوز التأييد العلمي الطبيعي لنظرية تخطئ وتصيب، وأنه غارق حتى الآذان في الأدلجة والتحيز.

هذا الكتاب هو في بيان ضعف وتهافت الداروينية من منظور علمي، وأن الدعم المؤسسي والأكاديمي المقدم لها يتجاوز مجرد التأييد العلمي الطبيعي لنظرية تخطئ وتصيب، بل هو غارق حتى الآذان في الأدلجة والتحيز، فضلاً عن التضليل والتدليس المتعمد. وليس في هذا انتقاصٌ للعلم الحديث ومعطياته وإنجازاته ولا إعلانٌ للحرب على العلوم والثقافة والمعرفة ولا طلبٌ للجهل والتخلف والبلادة ولا دعوةٌ للتخندق والانغلاق والسماجة، بل هي رؤية نقدية علمية تتبع الدليل ولا تسير وراء الدوجما المادية العمياء. وأنها لا تنهض علميًا لمعارضة نصوص الوحي، فضلاً عن أن تفوقها في الدلالة بما يلجئ لتأويلها. وأن الخلاف الحاصل بين الإسلام والداروينية ليس أمرًا سطحيًا هامشيًا، بل هو يعود إلى الأصول الفلسفية المنهجية التي قامت عليها هذه النظرية، وأن أي محاولة للتوفيق بينها وبين الإسلام لن تقوم إلا على تحريف لإحدى الطرفين أو كليهما. أنصار الداروينية الحديثة أرادوا العبور بها من بابي (العلم) و(الدين)، وحتى الآن لم ينجحوا في أي من ذلك. ويشاكس بعض المسلمين باستماتة لإقناعنا بما يسمى بالتطور الإلهي أو الموجه بالرغم من أن غالبيتهم يفتقرون إلى اطلاع حقيقي على هذا ، Theistic Evolution المنهج الملفق! والنتيجة الطبيعية لذلك هي تناقض فوق تناقض في أدبياتهم المنشو رة. وبعي د ا عن التناقضات العلمية والمنهجية الجسيمة −سواء في المنهج الغربي أو في الصورة العربية المشوهة− التي لا يتسع المجال لشرحها هنا، فالحقيقة التي لا يمكن إغفالها أننا حين نطالع أفكار أشهر دعاة التطور الموجه في الغرب Only a ( أمثال فرانسيس كولينز −في كتابه ) لغة الإله (− وكينيث ميللر −في كتابه نجدهم يتبنون التطور الدارويني العشوائي باعتباره التفسير الوحيد −)Theory الحقيقي لأشكال الحياة على الأرض، ويرفضون أي احتمال لتدخل مصمم ذكي أو خالق. والأمر لديهم أن ) الإله ( في سبيل خلق العالم استخدم عمليات عشوائية لكي التي تدعي أن الله − Deism يحقق غاياته! وهو بذلك لا يختلف كثيرا عن الربوبية قد خلق العالم وتركه−، وفي الصورة العربية نجد استساغة غريبة للتطور والتصميم!  أقرأ أقل

تعليقات