وقفات مع القرآن.. كيف نخرج من دائرة الحزن؟ (فيديو)

  • أحمد محمد
  • الأحد 18 سبتمبر 2022, 10:11 صباحا
  • 78
وقفات مع القرآن

وقفات مع القرآن

قال عبد الرحمن أبو العُلا، إن حياتنا لا تمضي دائما كما نحب، وكثيرا ما تصيبنا الأحزان أو الهموم بسبب ما قد يقوله الآخرون عنا، وهناك وصفة قرآنية لا تخيب، وهي كافية لإخراج المسلم من هذا الجو.

وأضاف في فيديو نشرته منصة "السبيل" أن النبي صلى الله عليه وسلم، تعرض لأذى كثير من المشركين، ووصفوه بأبشع الألفاظ وقالوا عنه "كاذب وساحر ومجنون" وحاشاه، ثم جاء الآيات التي أزالت عنه الحزن، في قول الله: "ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين".

وأوضح أن كثير من الناس يتأثر بالشائعات، وكلام الناس عنه، لكن القرآن علمنا، وفي الآيات السابقة توجيه للنبي وللمؤمين من بعده، وهو مايؤكد أن الطريق للسعادة في الإيمان، وفي النفسية التي يبنبها الإسلام، وقد أنتجت لنا نماذج رئعة في الإسلام على مدى التاريخ.

وأكد أن النهي عن الحزن وورد في آيات كثيرة، في القرآن الكريم، منها: " وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ"، وقول الله: "إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (10)".

وشدد على أن مقصد الإسلام ليس أن ينزع كل آثار الحزن ، وهذا لن يكون إلا في الجنة، كما ورد على لسان أهلها في كتاب الله: "الحمد لله الذي أذهب عن الحزن"، لكن المقصد أن نسارع بإزالة الحزن والهم بمجرد وروده حتى لا يتمكن من القلب.

ولفت إلى أن الحل ورد في الآية الكريمة، في قوله: "فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين وأعبد ربك حتى يأتيك اليقين".


 

تعليقات