إلحاد فتنة الدهيماء.. مَن هو الأب المؤسس لهذه الحركة؟.. فيديو جديد لـ هيثم طلعت

  • أحمد محمد
  • الأحد 11 سبتمبر 2022, 3:29 مساءً
  • 180

نشر الدكتور هيثم طلعت، الباحث في ملف الإلحاد، حلقة جديدة عبر قناته الرسمية على "يوتيوب" تحت عنوان " رسل الدجال من شحرور إلى إيهاب إلى حريري وانتهاءا بالدهيماء.. هدم الأديان في آخر الزمان تمهيدا للدجال".

خلال الحلقة سلط طلعت الضوء على قضية إخراج النص الديني عن ظاهره وعن معناه وعن مراد الله منه، على يد ملحدين يزعمون أنهم يتدبرون كتاب الله، فيقدمون قراءة تاريخانية وقراءة رمزية وقراءة حداثية وقراءة باطنية للنص القرآني والواقع أنها جميعًا قراءات إلحادية يحرفون بها كلام الله من بعد مواضعه.

وأوضح أن هذا النوع من الإلحاد هو إلحاد فتنة الدهيماء التي تسبق ظهور الدجال، متسائلا: فهل يُمهدون لفتنة الدهيماء؟ ثم هل يستحلون الفواحش كما سيحصل في فتنة الدهيماء؟ وهل يحرفون معاني الصلاة والصيام فيدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب حتى لا يُدرى ما صيام ولا صلاة؟ وهل يريدون بالقراءة الباطنية الرمزية التاريخية للقرآن التعجيل بهدم الأديان، أم أنهم باحثون تنويريون؟

كما تسائل طلعت: مَن هو الأب المؤسس لهذه الحركة؟ ومَن الذي يدفع الآن ويُمول؟ وهل يمكن أن يظهر المسيح الدجال من بينهم؟ وهل علم الهرمنيوطيقا التأويلي الإلحادي بدأ يظهر في العالم الإسلامي؟

إلى ذلك نبه طعلت إلى أنه ليس مسئولاً عن أية ترشيحات من اليوتيوب لفيديوهات تستهزيء بآيات الله ورسله تظهر بعد متابعة قناتنه.

وتابع: لست مسئولاً عن إثم ومعصية مشاهدتها، فأنا أُحذر في أغلب فيديوهاتي من مشاهدة أية مقاطع تستهزيء بآيات الله وسنة نبيه ، فقد ورد التحذير الشديد من ذلك، قال ربنا سبحانه {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّـهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا} ﴿١٤٠﴾ سورة النساء.

وأردف: لست مسئولاً عن وضع أسماء لمن يحاربون الله ورسله في التعليقات، فكل إنسان مسئول عن نفسه أمام الله عز وجل، وأنا أحرص على التحذير والمنع قدر المستطاع، وتذكّر دائمًا أن هناك شخص غير متعمق في دينه أو صاحب هوى قد يبحث عمن كتبت اسمه، فهل تحتمل إثم فتنته عن دينه وخلوده لا قدر الله في نار جهنم؟


تعليقات