ما حكم مَن يقول أريد تأويلًا علميًّا للقرآن الكريم؟.. الإفتاء ترد

  • أحمد محمد
  • الجمعة 26 أغسطس 2022, 3:44 مساءً
  • 115

ورد لدار الإفتاء، سؤالا يقول: ما حكم مَن يقول أريد تأويلًا علميًّا للقرآن الكريم؟

وقالت الدار في جوابها إن القرآن الكريم معجزة ربانية متجددة على مرِّ الأزمان، والتأويل العلمي للقرآن الكريم يُقصد به معانٍ متعددة؛ فإن قُصِد به تفسير آياته حسب المناهج والضوابط المعتبرة علميًّا، فهذا هو ما فعله المسلمون عبر العصور، وعليه أبرزوا التكامل بين كتابي الله تعالى المنظور والمسطور.

وتابعت: وأما إن قُصِد بالتأويل العلمي للقرآن إخضاعه للمنهج الذي لا يؤمن بالغيب، فهذا استعمال لمنهج مخالف للاعتقاد في التعامل مع القرآن الكريم.

وأردفت: وأما البحث في آيات القرآن  الكريم لاستنهاض الهمم للبحث عن الكنز الكامن فيه عبر العصور، وللبرهنة على أنه متجاوز للأسقف المعرفية لكلِّ زمان بما في ذلك عصر التقدم التكنولوجي فهذا أمر نُرغِّب فيه مع الالتزام بالضوابط المعتبرة للتعامل مع ألفاظه وسياقه عند علماء المسلمين.

واختتمت: وما انتشر تحت اسم (الإعجاز العلمي) فيه من البُعد وتحميل الألفاظ ما لا تحتمله أحيانًا، وهو  أمر مرغوب عنه؛ لأن القرآن  كتاب هداية وإرشاد لا كتاب علوم تجريبية، وإنما تأتي فيه هذه الأشياء إشارة وتبعًا لا قصدًا وأصالةً.

تعليقات