عبدالله الجعيد: هناك دعم غير مسبوق للإلحاد لقيادة المجتمعات المسلمة إلى الهلاك

  • أحمد محمد
  • الأربعاء 24 أغسطس 2022, 2:30 مساءً
  • 131

قال الدكتور عبدالله بن معيوف الجعيد، إن الأمة الإسلامية في عصرنا الحالي تشهد أزمةً دينية وفكرية متصاعدة، وقد انتهى الأمر بالكثير من الشباب المسلم للأسف إلى مستنقع الإلحاد، حيث أخذت ظاهرة الإلحاد بالانتشار في صفوف شباب الأمة، ومن يتابع الوسائل الإعلامية على اختلاف أنواعها اليوم يجد أن الحديث عن الإلحاد وانتشاره أخذ بالظهور في العديد من البرامج التلفزيونية والإذاعية، بالإضافة إلى العديد من مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح في مقال نشره على موقع "صيد الفوائد" أن القوى المعادية لديننا الإسلامي أخذت في دعم الجماعات والأفكار الإلحادية، والتي تهدف إلى هدم المجتمع المسلم وزعزعة ثوابته ومعتقداته، وقد أقامت هذه القوى العديد من المخططات التي تهدف إلى نشر الإلحاد بصورة مسيسة وممولة، وذلك من أجل نزع القيم والمعتقدات الإيمانية من نفوس الشباب المسلم وتفريغهم من الرقابة الذاتية على أنفسهم ومراقبة الله عز وجل في أفكارهم ومعتقداتهم وسلوكياتهم الحياتية، ولتزرع في أنفسهم الميل إلى القوانين الوضعية التي تعارض الفطرة وتقود المجتمعات المسلمة إلى الهلاك في أمور دينها ودنياها، وقد أخذت هذه الظاهرة بالانتشار إلى أن أصبحت خطرًا داهمًا يوجب الحذر منه لحماية المجتمع المسلم وشبابه.

 

وشدد على أن الإلحاد خطره عظيم؛ لأنه كفر بالله عز وجل وميل عن طريقه القويم، ويتضمن الكثير من الأفكار والمعتقدات التي تخالف الفطرة السليمة، وتناقض قيم الإسلام، فهو يقود إلى التطاول على الله عز وجل ونبيه صلى الله عليه وسلم، بل هو سبيل إلى التكذيب بوجود الله جل وعلا والبعث ووجود الجنة والنار، وقد هدد الله عز وجل أهل الإلحاد في كتابه الكريم فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لاَ يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا)، وقال تبارك وتعالى: (وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُون)،.


تعليقات