يوم عاشوراء.. هل يجوز صومه منفردا وما فضله؟

  • أحمد حماد
  • الجمعة 05 أغسطس 2022, 11:40 صباحا
  • 142
يوم عاشوراء

يوم عاشوراء

يوم عاشوراء، يصادف الإثنين المقبل، الموافق، الثامن من شهر أغسطس، ويعد من أفضل الأيام فى السنة، كما أن فعل الخيرات فيه ثوابه عظيم عند الله سبحانه وتعالى.


ومن نعم الله على عباده أن فضَّل بعضَ الأزمان على بعض، وبعضَ الأماكن على بعض، ويوالي عليهم مواسمَ الخيرات والبركات والنَّفحات؛ ليتفضَّل عليهم بجوده وإحسانه، فيعودَ العاصي إلى ربِّه، ويزدادَ الطائع طاعات؛ ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور.


وفي ذلك قال العز بن عبدالسلام رحمه الله تعالى: "وتفضيلُ الأماكن والأزمان ضربان: أحدهما: دنيوي... والضَّرب الثَّاني: تفضيل ديني راجع إلى أن الله تعالى يجودُ على عباده فيها بتفضيلِ أجر العاملين؛ كتفضيل صوم رمضان على صوم سائر الشهور، وكذلك يوم عاشوراء... ففضلها راجعٌ إلى جودِ الله وإحسانه إلى عباده فيها".


غرق فرعون

ويوم "عاشوراء" من أيَّام الله العظيمة التي شُرِعَ لنا صِيامُه، يومٌ أظهر الله فيه سيدنا موسى عليه السَّلام على فرعون، وأغرق الله فرعون وجنوده، وغشيهم من اليمِّ ما غشيهم، فصامَه النبي صلَّى الله عليه وسلَّم شكرًا لله على نجاة أخيه موسى عليه السلام، وأمرَ المسلمين بصيامه، بحسب الأزهر الشريف.

 

صيام يوم عاشوراء

وصيام يوم عاشوراء سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجاء في فضله أنه يُكَفِّر السنة التي قبله؛ فقد سُئِلَ - صلى الله عليه وسلم -عن صيام عاشوراء، قال: (أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ)، وللمسلم أن يصوم عاشوراء ويومًا قبله أو يومًا بعده، أو يصوم عاشوراء ويومًا قبله ويومًا بعده، أو يصوم يوم عاشوراء وحده.


المستحب في صيام يوم عاشوراء

بحسب الأزهر الشريف، فيستحب صوم التاسع والعاشر من شهر الله المحرم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر، ونوى صيام التاسع؛ فعن عبد اللَّهِ بن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قال حِينَ صَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ: قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ)، قَالَ: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.


ما حكم من شرع في صيام يوم عاشوراء ثم أفطر؟

أجاب مجمع البحوث الإسلامية، على هذا الشؤال مؤكدًا أنه "لما كان صوم عاشوراء مستحب يثاب فاعله ولايعاقب تاركه فمن شرع في صيام عـاشوراء ثم أفطر عامدًا فلا شئ عليه عند جمهور الفقهاء" لقول النبي ﷺ الصائم المتطوع أمير نفسه.


وذهب فقهاء الحنفية إلى أن من تلبس بصوم النفل لايجوز لـه الفطر لقولـه تعالي "ولا تبطلوا أعمالكم" فـإن أفطـر وجب عليه القضاء، أما من أفطر ناسيًا في صوم عاشـوراء أو غيره فصومه صحيح لم يبطل لقولـه ﷺ "من أكل أو شرب ناسيًا فـليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه.

تعليقات