محمد سعد الأزهري يكتب: الحق أبلج

  • جداريات Jedariiat
  • الأربعاء 20 يوليو 2022, 2:58 مساءً
  • 44
محمد سعد الأزهري

محمد سعد الأزهري

حرية المرأة عند الغرب هي حرية الوصول إلى المرأة!

يسمون ضوابطنا الأخلاقية وحياء نساءنا وحشمتهن رجعية وتخلُّف وظلامية!

يتهموننا بأننا جعلنا المرأة وعاءً جنسياً لأننا نطالب بارتدائها الحجاب وعدم التزين لغير المحارم، ولإباحة التعدد في شريعتنا.

ينسون أنهم تركوا المرأة عمداً سلعةً مكشوفة، ورخيصة، ومبذولة بالمال لمن يستطيع.

بسبب انحراف فطرتهم جعلوا من مكاسب المرأة عندهم أنها حصلت على حقها في الزنا طالما بالتراضي.

وحصلت على حقها في الإنجاب خارج الزواج.

وحصلت على حقها في قتل النفس وهو ما يسمى بحقها في الإجهاض.

وحصلت على حقها في ممارسة الفحشاء والعهر تحت مسمى الشذوذ كالسحاق والزواج من بعض الحيوانات.

الغرب أنشأ المواخير وبيوت الدعارة واعتمدها وقنّنها، وأنشأ مئات الآلاف من المواقع الإباحية وفيها كافة أنواع الشذوذ التي لا تخطر على قلب بشر.

بسبب ما تقدّم فالغرب يحتضر أُسرياً، وينكمش اجتماعياً، ويريدون لنا أن نصبح مثلهم حتى لا يأتي اليوم الذي ينتظرونه منذ زمن طويل، يوم تعمّ شمس الإسلام كل بيت بعز عزيز أو بذل ذليل.

العالماني العربي وللأسف شخصية مليئة بمرض القلب تجاه هويتنا الإسلامية وفي نفس الوقت الغرب لا يعتبره إلا ذيلاً يستخدمه في ڤيرسه العقول لا في نفعها.

أن تكون عبداً لله بحق فهذه هي الحرية الحقيقية، حيث لا يهيمن عليك حاكم ولا إنسان ولا مذهب ولا ميت ولا الأحلام ولا الأحياء، بل الله وحده هو من يُعبد وهو من يُطاع لأنه في الحقيقة هو المهيمن بحق. 


تعليقات