مفتي الجمهورية في ليلة رؤية هلال رمضان: الأفضل تقيُّد المسلم والتزامه برؤية بلده تجنبًا للبلبلة والنزاع

  • أحمد حماد
  • الجمعة 01 أبريل 2022, 11:41 مساءً
  • 121
شوقي علام

شوقي علام

تقدَّم فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم- بأسمى آيات التهاني والتبريكات للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ولجموع الشعب المصري والأمَّتين العربية والإسلامية بقدوم شهر رمضان المبارك، داعيًا الله عزَّ وجلَّ أن يوفِّق الجميع للرُّشد والخير ولتحقيق المزيد من التقدم والنجاح.

جاء ذلك خلال لقائه الأسبوعي في برنامج نظرة مع الإعلامي حمدي رزق على فضائية صدى البلد، مضيفًا فضيلته أنَّ الشرع الشريف يقدِّر ويثمِّن قيمةَ العلم، بل هو جزء من الشخصية المسلمة، والمسلمون لم يكونوا بمعزل عن العلم، كما أنَّ العلم جزء من الرؤية الشرعية لأَهِلَّة الشهور العربية كرمضان وغيره، كذلك يمكن للعلم التنبؤ بمواقيت الصلاة، فضلًا عن الظواهر الطبيعية كالكسوف والخسوف وغيرهما لسنوات مقبلة.

ولفت فضيلة المفتي النظر إلى أن المتتبع لتاريخ المسلمين يجد أن المسلمين قد برعوا في علم الفلك، ومع ذلك لم يستغنوا عن الرؤية الشرعية للأَهِلَّة على مدار العصور ليقينهم بالأهمية الشرعية للأَهِلَّة؛ لأنه يترتَّب عليها أحكام الحجِّ والعمرة وعِدد النساء وغيرها من الأحكام.

وشدَّد فضيلة المفتي على أن الحساب الفلكي القطعي لا يمكن أن يعارض الرؤية الصحيحة، فلكلٍّ منهما مجاله، حيث يهتمُّ الحساب الفلكي بولادة الهلال ومُكثه في الأفق بعد غروب الشمس، وكذلك الرؤية تستأنس بالحساب الفلكي في الردِّ على الشاهد الذي يزعم رؤيته وهو لم يولد أصلًا، بمعنى أن الحساب ينفي ولا يُثبت.

وعن دعاوى البعض بوجود تعارض بين الشرع وعلم الفلك قال فضيلته: "لا تعارض مطلقًا بين علم الفلك وبين الشرع المتمثِّل في الرؤية الشرعية، فالعِلمان متكاملان وليسا متعارضين، ولا عجب في ذلك فنحن أمَّة اقرأ المأمورة بالأخذ بأسباب العلم المادي الدنيوي المفيد للبشرية بمختلف تخصصاته، والمأمورة بالصيام والفطر لرؤيته".

وتابع فضيلة المفتي قائلًا: تقرَّر شرعًا أنَّ القطعيَّ مقدَّم على الظنيِّ؛ أي أن الحساب القطعي لا يمكن أن يعارض الرؤية الصحيحة، ولذلك اتَّفقت المؤتمرات الفقهية المعاصرة على الاستئناس بالحسابات الفلكية القطعية مع الاعتماد على الرؤية البصرية الصحيحة، وهذا يعني أن الحساب ينفي ولا يثبت، وأنه يُعَدُّ تهمةً للرائي الذي يدَّعي خلافه. وقد قال الإمام التقي السبكي في "فتاواه" عن ذلك: "لأَنَّ الْحِسَابَ قَطْعِيٌّ وَالشَّهَادَةَ وَالْخَبَرَ ظَنِّيَّانِ، وَالظَّنُّ لا يُعَارِضُ الْقَطْعَ، فَضْلًا عَنْ أَنْ يُقَدَّمَ عَلَيْهِ، وَالْبَيِّنَةُ شَرْطُهَا أَنْ يَكُونَ مَا شَهِدَتْ بِهِ مُمْكِنًا حِسًّا وَعَقْلاً وَشَرْعًا، فَإِذَا فُرِضَ دَلالَةُ الْحِسَابِ قَطْعًا عَلَى عَدَمِ الإِمْكَانِ اسْتَحَالَ الْقَبُولُ شَرْعًا؛ لاسْتِحَالَةِ الْمَشْهُودِ بِهِ، وَالشَّرْعُ لا يَأْتِي بِالْمُسْتَحِيلاتِ".

وأوضح فضيلته أن الرؤية لها معايير محددة وليست قائمة على الهوى أو الآراء الشخصية بل تكون عن طريق اللجان الشرعية العلمية التي تضم شرعيين وتضم مختصين بالفلك والمساحة، وعددها ست لجان، مبثوثة في أنحاء جمهورية مصر العربية في طولها وعرضها، في أماكن مختارة من هيئة المساحة المصريَّة ومن معهد الأرصاد بخبرائه وعلمائه وبتعاون كامل من السادة المحافظين لهذه الأماكن التي تتوافر فيها شروط تيسر رصد الهلال، وبمشاركة علماء من الأوقاف والأزهر.

أمَّا عن إثارة بعض الناس للجدل بخصوص توحيد الرؤية أو اختلاف المطالع بين الدول الإسلامية فقد حسم فضيلته الجدل قائلًا: الفقه الإسلامي واسع وفيه سَعة، فلا داعي للنزاع، والأفضل تقيُّد المسلم والتزامه برؤية بلده تجنبًا للبلبلة والنزاع.

تعليقات