دار العربي للنشر ترحب بترشيح رواية "إلينا تعرف" لجائزة البوكر العالمية

  • أحمد حماد
  • السبت 12 مارس 2022, 1:56 مساءً
  • 225

رحبت دار العربي للنشر بترشيح رواية "إلينا تعرف" للكاتبة الأرجنتينية كلاوديا بينيرو في القائمة الطويلة لجائزة البوكر العالمية 2022، على اعتبار أنها أول من قدمها للقارئ العربي عبر نشر ترجمات عدد من أعمالها التي توظف الجريمة كعدسة مكبرة لتشريح المجتمع وإلقاء الضوء على تعقيدات النفس البشرية.

وتعد رواية "إلينا تعرف" حكاية فريدة تجمع بين خيال الجريمة والحكايات الأخلاقية بحثا عن الحرية الفردية، بعد العثور على "ريتا" ميتة أعلى برج كنيسة، وغلق التحقيق الرسمي في الحادث بسرعة.

في عام 2015، ترجمت "العربي للنشر والتوزيع" لكلاوديا بينيرو، رواية "كلي لك" وتدور حول امرأة متزوجة منذ نحو عشرين عاماً ولها ابنة في مرحلة المراهقة تدعى "لالي" وتسير حياة الأسرة بشكل روتيني سلس حتى تتفاجأ الزوجة ذات يوم بخيانة زوجها لها فتقرر أن تتبعه لتعلم من هذه المرأة التي خانها معها إلى أن شاهدت جريمة تحدث أمامها ولم تعرف ماذا عليها أن تفعل.

وفي عام 2017، ترجمت "العربي" رواية "أرامل الخميس" للكاتبة نفسها وتبدأ بثلات جثت نظهر في حمام سباحة أحد سكان كومباوند "كاسكايد هايتس" الذي يأوي مجموعة من عائلات الطبقة الوسطى الذين يحاولون أن يعيشوا حياة فوق مستواهم بكثير.

وتمت دعوة كلاوديا بينيرو عام 2018 في ندوة في معرض القاهرة الدولي للكتاب وناقشت قراءها في روايتيها "أرامل الخميس" و"كلي لك" وذكرت: "يشغلني دائما الشباب ولذلك أحرص على تمثيلهم فى رواياتي وهم القادرون على حمل الرسالة والتعبير عنها بشكل أكثر مصداقية وتعبيرا عن الحقيقة".

في عام 2019، نشرت العربي للنشر والتوزيع لكلاوديا بينيرو الترجمة العربية لروايتها "جريمة في بوينس آيرس"، ونشرت لها في مستهل العام الحالي الترجمة العربية لروايتها "شرخ في الحائط".

ولدت بينيرو بالأرجنتين عام 1960، وبدأت حياتها بالعمل محاسبة ثم عملت بالصحافة، وفازت عام 1992 بجائزة «بيلياد» الصحفية، ألفت العديد من الروايات والمسرحيات، وكتبت السيناريو للتليفزيون، وحصل بعض من مؤلفاتها الأدبية على جوائز كبيرة مثل: جائزة كلارين الأدبية عن روايتها - الأكثر مبيعاً- «أرامل الخميس»، ونالت الجائزة الأدبية الألمانية عن رواية «إلينا تعرف»، وجائزة «سور خوانا إنيس دو لاكروز» عن رواية «شقوق جارار»، ووصلت روايتها «كلي لك» إلى التصفيات النهائية لجائزة «بلانيتا»، وتحولت لفيلم سينمائي.

تعليقات