مفكر إسلامي: كتب المتخصصين في العلوم التجريبية واللغوية هي الأقوى لمحاربة الإلحاد

  • أحمد حماد
  • الأحد 30 يناير 2022, 3:16 مساءً
  • 380
كتب _ أرشيفية

كتب _ أرشيفية

قال الدكتور محمد صالحين، أستاذ العقيدة والفكر الإسلامي بكلية دار العلوم، جامعة المنيا، ‘ن أبرز الكتابات المعاصرة التي تتصدى لشبهات الإلحاد بأسلوب يناسب عامة الشباب، هي كتابات رصينة دبجها فكر ثلة من المتخصصين في العلوم الأساسية التجريبية، أو ثلة واعية من المتخصصين في العلوم الإنسانية واللغوية، وليستْ كتابات علماء الدين، ومشايخه، بالطبع: على جهة التغليب!! وذلك لأسباب منطقية؛ منها: – سعة ثقافتهم، وامتلاكهم ناصية اللغة الإنجليزية، وعمق يقينهم الديني؛ الناجم عن إيمان حر، وليس عن طبيعة وظيفة، لا تتغيا القيام برسالة سامية، إضافة إلى اضطلاعهم بمهارات التقنيات الحديثة، وسبل استخدامها، والتواصل الوسيع عن طريقها؛ مما أتاح لهم مساحة فكرية، قلما يبصرها علماء الدين التقليديون.

وأرجع المفكر الإسلامي أن أفضل الكتابات لمواجهة الإلحاد هي للمتخصصين في العلوم الأساسية التجريبية، وذلك بسبب تحريهم للمباشرة، والبساطة، والبرهان الواضح، بعكس أساليب رجالات الدعوة الإسلامية؛ التي ما زالتْ متأثرةً بمناهج الدراسة الدينية القيدمة المتكلسة، في أغلبها، بحسب "إسلام أون لاين".

ونصح بقراءة مؤلفات الدكتور حسام الدين حامد، وهو أستاذ جراحة بجامعة المنصورة؛ مؤكدا أنها نافعة جدًّا؛ لأنها جاءت على خلفية إيمانية غير تقليدية، وخلفية علمية غير محدودة، وثقافة لم تكتف بالمحلية الضيقة.

 

تعليقات