لماذا الله منزه عن العيوب؟!

  • الخميس 22 فبراير 2024

رئيس مجلس الإدارة

أ.د حسـام عقـل

د. عرابي عبدالحي يتحدث عن استغلال الميديا في نشر الإلحاد

  • د. شيماء عمارة
  • الخميس 09 ديسمبر 2021, 7:45 مساءً
  • 868
د.عرابي عبد الحي عرابي - منصة السبيل

د.عرابي عبد الحي عرابي - منصة السبيل

قال الدكتور عرابي عبد الحي عرابي، أن هناك علاقة وثيقة بين انتشار الإلحاد والميديا، وإنه رغم أن هذه الوسائل غير منطقية، إلا أن الإلحاد يعتمد كل الوسائل منطقية سواء أو غير منطقية للانتشار، وأن هذا ما طرحه الباحث المهندس أحمد حسن، في كتابه "الميديا والإلحاد"، والذي يتحدث فيه عن السينما واللاوعي في الخطاب الشعبي للإلحاد، والذي يتضمن العديد من أمثلة الوسائل والمُغالطات المنطقية المُستخدمة في الميديا العالمية اليوم (من أفلام ومسلسلات ورسوم متحركة ومواقع للتواصل الاجتماعي) لنشر الإلحاد الشعبي أو إلحاد الهواة كما نسميه والذي لا يعتمد على نقاش أو حوار متساوي الطرفين، وإنما التأثير من طرف واحد بالمشهد والصورة والكلمة والعاطفة، وذلك في مقابل غياب الرد أو التوضيح من الطرف الآخر. ولا شك أن الوقوف على مثل هذه الوسائل وفهمها ومعرفة كيفية التحصن منها لهو من أهم طرق الوقاية التي ينبغي تربية النشء عليها وتعريف الشباب بها.

يقول عرابي، في مراجعة لهذا الكتاب على منصة "السبيل" الإسلامية، أن هذا الكتاب ينقسم إلى فصلين، فصل عن السينما ونشر اللاوعي وأثر الأفلام في نشر الإلحاد، والفصل الآخر عن كيف يتم تمرير الأفكار الإلحادية في الميديا من خلال التصوير والأفلام، وترويج الشبهات التي تؤدي إلى الإلحاد.

وأضاف، أنه من خلال ترويج أفلام الكرتون للصغار، أن يتم زرع الأفكار الهدامة ونزع فكرة الدين والتمسك بالقيم في نفوس الأطفال عن طريق إبراز الأبطال في هذه الأفلام بصورة خارقة، تجعلهم يؤدون المستحيلات، بلا منطق أو عقل، فيزرعون في نفوس الشباب، أن القدرات الهائلة ملك للانسان ولا تدخل لخالق فيها، وهكذا باقي نوعيات الأفلام التي تخاطب عقول الشباب والمراهقين، يمكن أن تفسد عقيدتهم وتحولهم شيئا فشيئا لملحدين، من خلال بث الأفكار المسمومة والمغالطات في اللاوعي لديهم.

تعليقات