وائل الشيخ: ضعف تربية الأبناء يقودهم للإسراف في المعاصي وللإلحاد

  • أحمد حماد
  • السبت 04 ديسمبر 2021, 2:58 مساءً
  • 78

قال الدكتور وائل الشيخ أمين، الباحث والكاتب في قضايا الشباب والتغيير، المدير التنفيذي لأكاديمية نهر لبناء الشباب، إن من أهم أسباب الإلحاد الرئيسة العلاقة السيئة بين العبد وربه تعالى بسبب بعد العبد عن ربه، مما يولد انعدام العلاقة أو ضعفها، مما يجعل الشخص مستعدًا لقطع تلك العلاقة عند أصغر شبهة تمر به، أما من كانت علاقته بربه قوية فهو غير مستعد للتخلي عنها، حتى لو عصفت به أكبر الشبهات، فهو وإن لم يجد لها جوابًا سيقول: لا شك أن لهذه الشبهات ردًا ولو لم أعرفه.

 

وأضاف في مقال له، نُشر عبر منصة "رواء" أن من مخاطر انعدام العلاقة أو ضعفها مع الله عدم فهم أقدار الله تعالى وأقواله وأفعاله، وبالتالي إلقاء اللوم عليه فيما يُشاهد المرء من شرّ، وما يظنُّه من طريقة في تحقيق العدل بين البشر، مما يؤدّي لكُرهه، وصولً إلى إنكاره للتخلص من هذه الأفكار والمشاعر.

 

وأوضح أنه بسبب انعدام العلاقة أو ضعفها فإنَّ ذلك يؤثِّر على عدم فهمه لأقدار الله تعالى وأقواله وأفعاله، وبالتالي إلقاء اللوم عليه فيما يُشاهده من شر، وما يظنُّه من طريقة في التعامل مع المظلومين ونصرتهم، وتحقيق العدل بين البشر، مما يؤدي لكرهه، وصولًا إلى إنكاره للتخلص من هذه الأفكار والمشاعر.

 

وجميع ذلك يؤدي إلى الجهل بالله تعالى وقَدره، سواء كان ذلك بسبب التربية في بيئة لا تعبأ بمفهوم الإله كما هو الحال في العديد من الأسر في البلاد الغربية أو الشرقية، أو أنها تُقدِّمه بطريقة مشوَّهة تتناقض مع العقل والفطرة، ومع ضعف تربية الأبناء على ضبط وتهذيب الدوافع يصبح لديهم إسراف في المعاصي والشهوات وغيرها، مما يؤدي إلى إحداث صراع داخلي لديهم بين القيم والدوافع فيتخذ أحدهم قرار الإلحاد هروبًا من تأنيب الضمير.

تعليقات