رئيس ملتقى السرد العربي: المشهد الروائي المصري الحالي يعود لعصر المماليك

  • د. شيماء عمارة
  • الثلاثاء 26 أكتوبر 2021, 4:33 مساءً
  • 34
د. حسام عقل - أمسية الفائزين بكتارا

د. حسام عقل - أمسية الفائزين بكتارا

في أمسية نوعية مساء أمس الإثنين، احتفى ملتقى السرد العربي برئاسة الناقد الكبير الدكتور حسام عقل، بأربعة من نجوم الأدب الحاصلين على جائزة كتارا لهذا العام، في أمسية قام بها الملتقى بإعداد وتقديم الكاتبة عزة عز الدين، رئيس لجنة العضويات، والتي شهدت حضورا كثيفا من مثقفي مصر والوطن العربي.


وقال الدكتور حسام عقل - أستاذ الأدب بجامعة عين شمس، في كلمته إنه يجب أن تظل العلاقات بين الشعوب العربية راقية وممتدة دون الدخول للعراك السياسي.


ثم تحدث عقل عن جائزة كتارا، حيث أشاد بها قائلا إنها جائزة عربية مهمة، والوصول للفوز بها ليس أمرا سهلا حيث تمر الأعمال المقدمة بعدة اختبارات صعبة جدا.

وأضاف، في 2015 فاز ابراهيم عبد المجيد بها، وأيضا فاز بها الدكتور سامح الجباس في نفس العام، ومنذ ذلك الحين بدأت تعود الروابط العربية الثقافية، بعد حالة من الركود المضني الذي تسببت به العلاقات السياسية.


ثم تحدث عقل عن تشكيل اللجان بجائزة كتارا والتي تتكون من أربعة لجان متتابعة، يتم من خلالهم تقييم الأعمال المقدمة،  مؤكدًأ: " ليست جائزة بسيطة أو الوصول لها أمرا هينا".

وتابع، المشهد الروائي المصري حاليا يعود لعصر المماليك، فنجد أن فيلق من الروائيين المصريين يتحدثون في كتاباتهم عن العصر المملوكي، ووضعت علامات استفهام كبيرة حول هذا النزوح خاصة بعد ثورة يناير، وأرى أنه لابد من عمل دراسات نقدية موسعة حول هذا النزوح.

وقال عقل، أيمن رجب نموذجا للروائي المتميز الذي له قلمه المختلف والذي لا يلتفت للبهرجة ولا العروض الترويجية بقدر ما يلتفت إلى الأدب والكتابة، وهذا هو النموذج الذي لابد أن ندرس تجربته هو وكل من على شاكلته كهؤلاء الفرسان ضيوف شرف الليلة، الذين فازوا بالجائزة، فهم يقلبون في ساحة التاريخ، ليوثقوا تاريخنا الذي لم يكتب.


وتكلم عقل عن مشاركة رجب بروايته الفائزة "الهجانة"، والتي فيها حفر في جنبات التاريخ .. فهي رواية اجتماعية تستحضر الفروق بين الطبقات وهي رواية ذات طابع خاص وتستحق هذا الفوز.

أما عن أحمد القرملاوي.. الذي فاز بجائزة كتارا عن رواية "ورثة آل الشيخ"، أكد عقل أن القرملاوي ولد ليكون قاصا وحكائا، والذي يعتبر نفسه أنه الابن الشرعي لنجيب محفوظ، دون أن يتكبر على أساتذته، وهو نموذج للشاب الواعي الذي يتمسك بالتراث وفي نفس الوقت يستطيع مجاراة الحداثة.


وأوضح عقل، أن رواية القرملاوي اجتماعية تتحرك في مسارين وهذا أمر صعب في الكتابة، لكنه ماهراً في ذلك، كما أن لديه كثافة لغوية تقترب من الشعر، وهو يوظف عدد من الحكايات الجانبية ويسرد تاريخ الشخصيات فردا فردا بشكل مبدع.

وتحدث عقل عن الروائي محمد عبدالله الهادي، بأنه روائي متميز وله باع طويل في الأدب، كما أن له جهد ميداني لابد أن يثمن غالياً، مضض أن له كتابات عديدة في أدب الطفل، والذي يتطلب جهداً كبيراً للوصول لمستوى الأطفال وتقديم قيمة لهم، وهو فائز في قائمة الرواية الغير مطبوعة، والذي نعي جيدا أن روايته سيكون لها شأنا عظيماً بين القراء بعد طباعتها.


أما عن الناقد د.أحمد عادل.. والذي فاز بكتارا في دراسته النقدية "الإنابة السردية دراسة تأسيسية"، قال عقل إنه فارس رابع في المشهد الثقافي لابد أن نفاخر به، وأن دراسته النقدية الفائزة دراسة وافية في فن النقد، وفيها معلومات أدبية كثيفة تستحق أن تثمن غاليا.


واختتم عقل كلمته بالحديث عن الحركة النقدية في مصر، وقال إنها لا تزال تغفل كثيراً عن مثل هؤلاء المبدعين، ولابد من الفرز للحركة النقدية حتى نخرج هؤلاء الفرسان للأضواء ويكونوا في مكانتهم التي يستحقونها، فهم الذين منحوا القيمة للجوائز بما يقدمونه من أدب حقيقي مستحق للفوز بكل ثمين وغال، وقد نالوا جوائزهم بلا أدنى مجاملة وإنما بأعمال كبيرة ومهمة.

تعليقات