الخارجية: تتابع عن كثب التطورات الأخيرة في السودان

  • د. شيماء عمارة
  • الإثنين 25 أكتوبر 2021, 3:47 مساءً
  • 53
وزير الخارجية المصري سامح شكري

وزير الخارجية المصري سامح شكري

أعلنت وزارة الخارجية، أنّ مصر تتابع عن كثب التطورات الأخيرة في جمهورية السودان الشقيق، مؤكدةً أهمية تحقيق الاستقرار والأمن للشعب السوداني والحفاظ على مقدراته والتعامل مع التحديات الراهنة، بالشكل الذي يضمن سلامة هذا البلد الشقيق.

وأكّدت الخارجية، في بيان رسمي نشرته عبر حسابها الرسمي على فيس بوك، أنّ أمن واستقرار السودان جزء لا يتجزء من أمن واستقرار مصر والمنطقة. 

ودعت مصر الأطراف السودانية الشقيقة كافة، في إطار المسؤولية وضبط النفس، إلى تغليب المصلحة العليا للوطن والتوافق الوطني. 

وكان رئيس مجلس السيادة السوداني، عبدالفتاح البرهان أعلن اليوم حالة الطوارئ في مختلف أنحاء البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء وتجميد عمل لجنة التمكين وتكليف المديرين العاملين بالوزارات بتسيير الأعمال.

وقال البرهان، في كلمه له اليوم الإثنين، إن التاريخ يؤكد أن الشعب السوداني رفض أن يحكمه فرد، مؤكّدًا أنَّ القوات المسلحة استجابت لثورة الشباب، مضيفًا: «الثورة ماضية بعزم الشباب والقوات المسلحة ملتزمة بأهدافها» وذلك وفقًا لقناة «العربية».

كما شدد على أنَّ القوات المسلحة ماضية قدمًا في التحول الديمقراطي، قائلاً: «سنواصل المرحلة الانتقالية وصولًا لحكومة منتخبة»، مؤكدًا: «سنواصل العمل من أجل تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات».


اقرأ أيضا: مفتي الجمهورية يتوجه إلى البوسنة والهرسك لتعزيز التعاون الديني


وأضاف البرهان أن الانقسامات شكلت إنذارًا خطيرًا يهدد السودان، لافتاً إلى أن ما تمر به البلاد أصبح يشكل خطرًا حقيقيًا، متابعًا أنَّ التحريض على الفوضى من قوى سياسية دفعنا للتحرك والقيام بما يحفظ السودان، مشددًا على أن «لا حزب أو فئة ستفرض على السودان توجهاتها».

كما أكّد: «سنعمل على تشكيل برلمان من شباب الثورة وتشكيل حكومة كفاءات جديدة لتولي إدارة الأمور في البلاد»، معلنا تعليق بعض مواد الوثيقة الدستورية، مؤكدًا الالتزام بها «أي الوثيقة» وباتفاق جوبا للسلام.

تعليقات