"الوهاب العظيم:The Grand Weaver".. كتاب يقر بوجود الخالق الذي بيده الأمر كله ويرد على المشككين

  • د. شيماء عمارة
  • الخميس 21 أكتوبر 2021, 5:30 مساءً
  • 321
كتاب الوهاب العظيم

كتاب الوهاب العظيم

"الوهاب العظيم: كيف يشكلنا الله من خلال أحداث حياتنا - The Grand Weaver".. كتاب للمفكر رافي زكريا، الذي يماقش من خلاله فكرة أن الانسان مخير أم مسير، ويعضد به أفكاره التي يطرحها دوما في كتبه عن حقيقة وجود الله في حياتنا، إذ يعتبر رافي من أهم المناضلين ضد حركة الإلحاد الجديد التي بدأت في الغرب.


يطرح زكريا عدة تساؤلات، ويقدم لها الإجابات والحلول من خلال استقراءه لبعض التفاصيل الحياتية التي تحدث للجميع، ويرد به على الملحدين الذين ينكرون وجود الله أو تدخله في تسيير أمور الخلق والحياة والكون.

ويوجه زكريا حديثه لهؤلاء المتشككين، "كيف نعيش بشكل مختلف إذا كنا نعتقد أن كل حدث في حياتنا - من السعادة إلى المأساوية إلى العادية - كان جزءًا من تصميم جميل وهادف لم يتم فيه نسج خيط بشكل خاطئ؟" ويقول أن الإجابة على ذلك بالإيمان بأن هناك الوهاب العظيم الذي منحنا الحياة والكون الفسيح وأدار لنا المنظومة كاملة كي نعيش تحت مظلة عبادته وحبه.

من غير المشكوك فيه أن الأحداث العظيمة مثل الموت أو الولادة تقودها يد الله. ومع ذلك ، فهناك من المشككين والملحدين من يأخذهم الانجراف إلى الشعور بأن حياتنا اليومية هي نتاج جهودنا الخاصة وليست موجهة بشكل إلهي.

هذا الكتاب حافل بالقصص والأفكار الثاقبة التي تبين لنا خلاف ذلك. من لقاءات بالصدفة في حياتنا اليومية إلى كلمات قد يليقها أحدهم على مسامعنا، من مكالمة هاتفية عشوائية إلى سطر فيكتاب، يتم نسج كل تفاصيل الحياة في مكانها المثالي، كما أراد الله لها أن تكون.

في The Grand Weaver ، يشجعنا الدكتور زكريا على فحص خلفياتنا وخيباتنا وانتصاراتنا ومعتقداتنا في ضوء مختلف ، موضحًا كيف أنها كلها جزء من العمل المتعمد والكمال للوهاب العظيم.

الكتاب مقسم إلى ثمانية فصول مع ملحق يجيب على "الأسئلة الرئيسية" الخمسة والعشرين التي يطرحها زكريا. يتبع كل قصة شرح مبني على الإيمان بوجود الخالق الأعظم لتوضيح أن الله يستخدم نقاط قوتنا وعيوبنا وظروفنا وأحداثنا كخيوط لنسج التصميم. في فصل "حمضنا النووي" ، يشرح كيف يتشكل حمضنا النووي بشكل فريد من نوعه. وجهنا وميزاتنا جزء من هويتنا الفريدة. كل ميزة صغيرة و "حادث" من شخصيتك مهم، وهي بصمة الله في كل مخلوق من مخلوقاته.

تعليقات