«خفافيش كورونا».. إبراهيم رسول: عشقت الكتابة منذ الصغر.. والشهرة ليست هدفي

  • أحمد حماد
  • الإثنين 11 أكتوبر 2021, 7:57 مساءً
  • 60
إبراهيم رسول في ملتقى السرد

إبراهيم رسول في ملتقى السرد

قال الكاتب العراقي إبراهيم رسول، إنه أحب القراءة والكتابة منذ أن كان تلميذاً في المدرسة، ولاحظ الأساتذة عليه هذا الحب، وبناءً عليه تنبأوا له بمستقبل مشرق.

وأوضح إبراهيم رسول، خلال حديثه في الندوة التي نظمها ملتقى السرد العربي الدائم بالقاهرة، لمناقشة رواية "خفافيش كورونا" أن رويات "نجيب محفوظ" ساهمت في تكوين ملكته الأدبية، مؤكدًا أنه كاتب مصري عربي ملهم، واستطاع أن ينقل من خلال أعماله القاهرة بجمالها، ومواصفاتها إلى العراق، والعالم بأكمله.

وأشار الكاتب العراقي إلى أنه لا يسعى من خلال مؤلفاته للشهرة، بقدر ما يهدف إلى أن يكون مميزًا، لافتًا إلى أنه بدأ الكتابة الفعلية وهو في السنة الثالثة من الكلية.

وأكد أن "رواية السيدة زينب" من أبرز وأهم أعماله، لافتًا إلى أنها استغرقت منه نحو 7 سنوات حتى تخرج بالشكل الذي هي عليه الآن، متابعًا: "لا أظن أن هناك كاتبًا سيقدم عن السيدة زينب أكثر مما كتبته".

وتحدث الكاتب العراقي، والطبيب المتخصص في أمراض الدم، عن "فيروس كورونا" مؤكدًا أن الأمر لا يستدعي هذا الكم الهائل من الخوف الذي أوصل الإعلام الناس إليه، وأن مواجهة "كورونا" أمر في غاية السهولة، لكن دون خوف حتى لا يضعف جهاز المناعة، الذي يعد المسؤول الأول عن حماية الجسد.

ووجه إبراهيم رسول، الشكر لـ الدكتور حسام عقل، رئيس ملتقى السرد العربي، مشيرًا إلى جهوده في نشر الوعي لدى المصريين، وحرصه على إبراز الشخصيات الإبداعية، ودعمها، وتقديمها للمجتمع.

ونظم ملتقى السرد العربي الجائم بالقاهرة، اليوم الإثنين، ندوة لمناقشة رواية "خفافيش كورونا" لـ الكاتب العراقي إبراهيم رسول، وسط حضور لعدد من المثقفين بمصر والعراق الشقيق.

وافتتحت الندوة الكاتبة عزة عز الدين، حيث رحبت بضيف مصر وملتقى السرد العربي، مؤكدة أن إبراهيم رسول، له روايات عدة وناجحة، رغم أنه في مقتبل عمره.






تعليقات