حسام عقل: الإلحاد المعاصر يحاول أن يلصق نفسه بالعلم.. و"الشتائم" سمة الملحد العربي

  • أحمد حماد
  • الأربعاء 08 سبتمبر 2021, 4:55 مساءً
  • 68

قال الدكتور حسام عقل، عضو هيئة التدريس بجامعة عين شمس، إن الإلحاد استطاع خلال العقود  الـ 3 الماضية أن يجدد الأدوات، والأرضية التي يقف عليها، وهو ما يستوجب على الدعاة إلى الإسلام أن يجددوا أدواتهم أيضًا، وأن يردوا على شبهات الملاحدة بأدوات محدثة.

وأضاف عقل، خلال حديثه في حلقة جديدة من برنامج "عالم بلا إلحاد" المعروض عبر شاشة قناة الندى الفضائية، أن الإلحاد المعاصر يحاول أن يلصق نفسه بالعلم، وأصبح معبأ بالكبر، والنرجسية، والاستعلاء.

وأشار حسام عقل، إلى أن الملاحدة الجدد يعتقدون أنهم يحتمون بدرع كبير اسمه "العلم"، وأن العلم يقف بجانب النظرية الإلحادية، وفي واقع الأمر هذا ليس له أي أساس من الصحة، أو دليل يعضده.

وأوضح عضو هيئة التدريس بجامعة عين شمس، أن العالم العربي أصبح مليئًا بما يعرف بـ "الملاحدة الكومبارس"، الذي لا علم لديهم، ولا ثقافة، ولا تأصيلا للأدلة التي يستندون عليها، بل يعملون على ملء فضاء السشويال بالشتائم، وتلك هي أبرز سماتهم.

وبين عقل أن دعاة الإلحاد المعاصر مثل "ستيفين هوكينز"، لديه بعضًا من العلم، فيما يتعلق بالمجرات والأفلاك، ويؤكد دائمًا أنه يطرح تفسيرات محتملة ـ على عكس الملحدين العرب ـ، وكثير من التخليط والإدعاء.

وفي عالمنا العربي تجد الملحد، متكبر، يطرح ما يعتبره يقينًا، دون استناد إلى كتب، أو مراجع، لأنهم في الأساس لا يرون للحياة ضرورة، بسبب خوائهم الفكري، الناتج عن جلساتهم في المقاهي المعروف أماكنها على مستوى البلدان العربية: يضيف عقل.

وشدد عقل، أن بمجرد أن يبدأ "مناظر" الملحد بتفكيك اليقين لديه، أو مسألته عن يقينه، وما إن يتلعثم، ولا يقدر على الرد يبادر بالشتم، والسب، والقذف، وهذا حدث وموثق مرارا، وتكرارًا!

ودعا عقل، خلال حديثه في برنامج "عالم بلا إلحاد" الدعاة إلى الإسلام، أن يدرسوا جيدًا توجيهات القرآن الكريم، في التعامل مع الملحدين، مشيرا إلى قول الله تعالى: "وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِين".

 

تعليقات