تحذيرات من تطبيق الكارتون على "فيسبوك".. يخترق الخصوصية

  • د. شيماء عمارة
  • الأحد 29 أغسطس 2021, 4:28 مساءً
  • 616
تطبيقات فيسبوك

تطبيقات فيسبوك

استقبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي برنامجا يستخدم صورهم على شكل كارتون بالترحاب، رغم أنه يعمل بشكل مباشر على اختراق الخصوصية.

وتعمل معظم التطبيقات المجانية على اختراق خصوصية المستخدمين وجمع المعلومات واستخدامها دون إذن للربح أو لأسباب متعلقة بالأمن القومي.

الدكتور عصام الجوهري أستاذ نظم المعلومات والتحول الرقمي، حذر من أن كافة التطبيقات التي تتم تحمليها بشكل مجاني تعمل مباشرة على التعدي على خصوصيات الأفراد وسحب بياناتهم الشخصية من صور ورسائل لتحليلها والاستفادة منها لأغراض الربح أو أغراض مجهولة دون أي رقيب.

وأشار إلى أن البرنامج المنتشر هذه الأيام على موقع فيسبوك مثال حي وصريح لهذه البرامج المضرة.

وشدد على أن هذه التطبيقات تعمل ليس فقط على اختراق الخصوصية، بل التلاعب بالأمن القومي للبلاد، ولا بد من مواجهتها بشكل مباشر من خلال إنشاء منصات تواصل اجتماعي محلية للحفاظ على سرية المعلومات والبيانات الخاصة بالمواطنين، وقد سبق أن أقدمت الصين على تلك الخطوة منذ سنين.


ويرى الجوهري أنه يتعين على الدول مخاطبة مسؤولي شركات مواقع التواصل الاجتماعي الكبرى في العالم، وإلزامهم بقطع البث عن المواطنين بعد مدة معينة من التصفح عبر منصات التواصل وإلا فإن البديل يكون فوراً في قطع الخدمة عن أي منصة تواصل اجتماعي لا تقوم بذلك، وإنشاء منصات تواصل اجتماعي بديلة بأيادي محلية منها حماية للأمن القومي والتحكم في بيانات المواطنين، ومنها الحرص على الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة دون إفراط بما يؤدي إلى مشكلات صحية واجتماعية قصوى.

وتساءل الجوهري عن جدوى تدشين مئات البرامج تعمل كلها بشكل مباشر على جمع المعلومات الخاصة بالمواطنين، وللأسف ينجرف عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وراء شركات تعمل كلياً على الاستفادة منهم دون دراية حقيقية.

على نفس النهج أكد خبير الاتصالات واستشاري تطوير الأعمال والإعلام الرقمي محمد الحارثي، أن تحميل أي من تلك التطبيقات يعني مباشرة أن كافة بياناتك نقلت مباشرة بما فيها البريد الإلكتروني الشخصي والصور وغيرها إلى البرنامج، الذي يعمل بدوره على تحليل كل ما يصله من معلومات وإعادة استخدامها بشكل يحقق له مزايا.


وطالب الحارثي المواطنين بعدم الانسياق وراء أي برنامج لا يستفاد منه أو يؤدي إلى إعطاء البيانات لشركات أو تطبيقات لأنها لا تخطر الشخص بأنها ستقوم باستخدام تلك البيانات مجددا ً للاستفادة منها وتحقيق ربح، خاصة وأنه لا يوجد أي برنامج مجاني صحيح أن الشخص يحمله على هاتفه دون رسوم لكن الشركات تستفيد منه لاحقاً وتحقق الربح.

تعليقات