هيثم طلعت: الإسلام دين شمولي متكامل.. ويواجه حاليا أخطر حملة من دعاة الإلحاد

  • أحمد حماد
  • الثلاثاء 24 أغسطس 2021, 1:48 مساءً
  • 162

قال الدكتور هيثم طلعت، الباحث المتخصص في الرد على الملحدين، إن وسائل التواصل الاجتماعي سهلت نشر الأفكار المغلوطة، والترويج للإلحاد بين شبابنا، وهو ما يتطلب ضرورة توعيتهم بمخاطر تلك الأفكار، وعدم الانسياق خلفها.

وأوضح طلعت، خلال حديثه في برنامج "تساؤلات إلحادية" المعروض عبر شاشة قناة الندى الفضائية، أن الإسلام يواجه حاليًا أخطر حملة، إذ إنه الدين الشمولي الوحيد، والمتكامل، الذي يوجد به إجابات لكافة الأسئلة التي قد تخطر على بال إنسان.

ولفت هيثم طلعت، إلى الأطروحات المادية التي يروجها دعاة الفكر الإلحادي، ومن أبرزها أن العالم الذي نعيش فيه مادي، لا خالق له، ولا خالق لمخلوق فيه!، مستنكرا تلك النظرية، ومؤكدًا أن المتمعن في حقيقة الكون سيعرف أن له خالقًا قادر على كل شيء.

 وأكد طلعت، أن الحياة "معلومة" وهي عبارة عن نظام معلوماتي، وأن أي شيء على وجه الكرة الأرضية سواء "إنسان ـ حيوان ـ ثدييات" به ما يعرف بـ نظام المعلومة، أو "الجينات" بالمصطلح المعروف، وهو ما يفسر كيف بدأت الحياة على الأرض؟

ولفت الباحث في ملف الإلحاد إلى أن كل خلية في جسم المخلوقات بها ما يعرف بـ "الجين"، ولو أدرك الملحد، أو أي مشكك في خلق الكون، وخالقه ـ عياذا بالله ـ معنى الجين، لأعلن إيمانه بالله فوراً، مشددًا على أن مجرد ذكر "الجين" ومعناه يربك الملحدين، ويجعلهم غير قادرين على الدفاع عن معتقداتهم الباطلة.

وبين الطبيب البشري هيثم طلعت، أن الجين عبارة عن شريط معلوماتي به، معلومات عن المخلوق الذي يسير على هذه الأرض، ولا يوجد أحد في العالم على استنساخ "جين" في العالم.

والجين عبارة عن معلومات وحروف تكتب وتفسر بها وظيفة مكونات جسد الإنسان، وكل خلية في جسم الإنسان بها 4 مليارات حرف، والـ 50 خلية، تملأ نقطة فقط من الذي نعرفها أثناء الكتابة!، ولو اختل حرف واحد، تعرض الإنسان فورا لأزمات صحية، تقلب حياته رأسًا على عقب: يضيف هيثم طلعت.



ونصح هيثم طلعت، الشباب، ودعاة الإلحاد إلى القراءة بشكل أكثر توسعًا حول ما يعرف بـ "الشفرة الجنية"، أو "الشريط الوراثي"، حتى يتيقنوا أن للكون خالقًا "سبحانه وتعالى".


تعليقات